تركيا وإسرائيل تعملان على خفض التوتر بينهما التفاصيل من هناا

تركيا وإسرائيل تعملان على خفض التوتر بينهما التفاصيل من هناا
    ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية، صباح اليوم الاثنين، ان تركيا واسرائيل عقدتا مؤخرا اتصالات سرية للحد من التوتر واعادة العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد أربعة أشهر من تبادل طرد السفراء.
    وأفادت الأنباء بأن الحكومتين تجريان اتصالات سرية للحد من التوتر في العلاقة بينهما وإعادة السفيرين الى مزاولة عملهما وذلك بعد الاعياد اليهودية.
    ووفقا للتقارير، فإن الحكومتين مهتمتان بإعادة سفيريهما إلى النشاط الدبلوماسي، الذي تم تعليقه قبل أربعة أشهر على خلفية الاحداث التي شهدها قطاع غزة والعدد الكبير من الشهداء بنيران قوات الاحتلال في ذكرى النكبة، في أيار/مايو الماضي.
    ووفقا للتقديرات، فإن سفيري كل من إسرائيل وتركيا سيستأنفان نشاطهما بعد الاعياد اليهودية.
    في الوقت نفسه، نشرت وزارة الخارجية الإسرائيلية مناقصة لتعيين سفير إسرائيلي جديد لها في تركيا في صيف عام 2019
    كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عن اتصالات سرية بين تركيا وإسرائيل لـ"تخفيض التوتّر" بينهما، والعودة بالعلاقة إلى "مستوياتها الطبيعيّة".
    ونقلت الصحيفة عن مصادر مشتركة تقديرها أن تركيا وإسرائيل ستتبادلان السّفراء بعد فترة الأعياد اليهوديّة، "إن لم تكن هنالك مفاجآت أو أزمات في اللحظات الأخيرة"، ودلّلت على ذلك بأن وزارة الخارجية الإسرائيليّة نشرت إعلانا لتعيين سفير إسرائيلي جديد في تركيا، اعتبارا من صيف العام المقبل.
    وكانت أنقرة قد أرسلت إلى سفارتها في تل أبيب، مؤخرًا، ملحقًا تجاريًا بعد سنوات من غيابه.
    ورجّحت الصحيفة أن تكون هناك أسباب عدة للرغبة بتحسين العلاقات بين إسرائيل وتركيا، أبرزها الأزمة بين أنقرة وواشنطن التي أثرت بشكل كبير على سعر الليرة التركيّة، مما دفع إردوغان إلى إزالة الأزمة مع إسرائيل عن الطاولة؛ بالإضافة إلى اقتراب "الحرب الأهلية" في سوريا من نهايتها.
    وأكّدت مصادر إسرائيلية للصحيفة عدم إجراء أي لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ووزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، في العاصمة الأذرية، باكو، السبت الماضي، حيث تواجد الرئيس التركي للمشاركة في احتفالات تحرير باكو، في حين تواجد ليبرمان للتوقيع على اتفاقيّات لبيع الأسلحة.
    كما أكّدت المصادر للصحيفة أن لا علاقة بين الزيارتين، ولم يلتق أي مسؤول إسرائيلي بأي مسؤول تركي، ولم يكن هناك سعي لإجراء أي لقاءاتٍ أصلا، كما أن الأذريين لم يحاولوا ذلك.
    وتوترت العلاقات بين أنقرة وتل أبيب منذ الحرب الإسرائيلية على قطاع غزّة نهاية عام 2009، ووصلت ذروتها مع الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحريّة، الذي تسبب بمقتل مواطنين أتراك، مما سبب قطيعة استمرّت حتى عام 2016.
    وبعد سحْبِ أنقرة سفيرها من تل أبيب في أيار الماضي وطردها السفير الإسرائيلي، كشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن خطة لحالة الطوارئ (سمتها خطة "الدُرج") أعدها مجلس الأمن القومي الإسرائيلي بهدف الحد من نفوذ تركيا وحظر أنشطة وفعاليات منظمات وجمعيات مقربة من الحكومة التركية بالقدس المحتلة، بالتزامن مع الدعوات الإسرائيلية للحد من النشاط التركي بالمدينة المحتلة وبساحات المسجد الأقصى.
    الاخبارمن حول العالم
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع ثمار برس .

    إرسال تعليق