الحية ينفي توجه وفد من حماس لمصر قريباً وهذه خيارات المقاومة لو فشلت التهدئة التفاصيل من هناا

الحية ينفي توجه وفد من حماس لمصر قريباً وهذه خيارات المقاومة لو فشلت التهدئة التفاصيل من هناا
    أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، مساء اليوم الاثنين، أن الجهود الأخيرة المبذولة لكسر الحصار عن قطاع غزة وتثبيت وقف إطلاق النار مع الاحتلال الإسرائيلي وفق تفاهمات 2014 ما تزال متواصلة.

    وقال الحية في لقاء متلفز عبر قناة "فلسطين اليوم" إن: "جهود التهدئة ما زالت متواصلة، ولا توجد ترتيبات لخروج وفد من حماس إلى مصر خلال الأسبوعين القادمين".

    وأوضح الحية "أنَّ المحادثات التي تُجريها الفصائل الفلسطينية حول عقد تهدئة مع الاحتلال ما زالت مستمرة برعايةٍ مصريةٍ وأممية"، نافياً في الوقت ذاته وجود أي تحضيرات لزيارة القاهرة لاستئناف المباحثات بما في ذلك ملف المصالحة.

    وبين د. الحية "أن المصريين في لحظة ربطوا ملف المصالحة الوطنية بالتهدئة وكسر الحصار"، مشيراً إلى أنَّ ربط المصالحة بجهود التهدئة مطلب من مطالب السلطة التي لا تزال تحاول إجهاض الجهود المبذولة من الأطراف كافة.

    وأوضح أن الفصائل التي تدير مسيرات العودة وكسر الحصار في القطاع خففت من أدوات مسيرات العودة قبل العيد (الأضحى) لإعطاء الفرصة للمفاوضات بالرعاية المصرية.

    وعن خيارات المقاومة إذا ما فشلت مباحثات التهدئة وجهود كسر الحصار، أكد نائب رئيس حركة حماس في غزة "أن المقاومة الفلسطينية جاهزة للرد والتصدي لأي عدوان "إسرائيلي"، مشدداً على "أنه من حق شعبنا مواجهة ومقاومة الاحتلال أينما تواجد على امتداد أراضينا الفلسطينية وبكافة الوسائل المتاحة بمن فيها العسكرية وغيرها".

    وأشار الحية: "أن أحداً لم يطلب منا وقف مسيرات العودة في غزة، لكن المطلب كان وقف بعض أشكالها كــ البالونات والطائرات الورقية الحارقة؛ كونها تؤذي العدو الإسرائيلي، إضافة لمنع الشبان من قطع السلك الفاصل بين قطاع غزة وفلسطين المحتلة وهذه هي القضايا فقط التي كنا نتحدث بها مقابل رفع الحصار عن غزة".

    وأوضح،" أن أدوات مسيرة العودة ما زالت بأيدي شعبنا الفلسطيني، وأن شعبنا بمقدوره العودة لها متى يشاء، ( في اشارة للبالونات الحارقة والطائرات الورقية)،مؤكداً أن المسيرات الشعبية وكافة أشكال المقاومة مستمرة ونحن نطالب العالم بإزالة الحصار ولا استعداد عندنا لدفع أثمان سياسية"

    ولفت الحية إلى "أن تقليص عدد إطلاقها قبل عيد الأضحى المبارك، كانت خطوة ذكية ممن يُديرون مسيرات العودة؛ لإعطاء فرصة للجهود المصرية والأممية كي تنجح في رفع الحصار عن القطاع


    الاخبارمن حول العالم
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع ثمار برس .

    إرسال تعليق