أخبار العالم

أمريكا تعلن رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بعد تطبيعها مع إسرائيل

أمريكا تعلن رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بعد تطبيعها مع إسرائيل.

أعلنت السفارة الأميركية في الخرطوم عبر صفحتها على فيسبوك، يوم الاثنين، 14 كانون الأول 2020 أن الولايات المتحدة سحبت رسميا السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب التي أدرجت فيها عام 1993 .

وأعلنت السفارة أنه “مع انقضاء مهلة إبلاغ الكونغرس البالغة 45 يوما وقع وزير الخارجية بلاغا يلغي اعتبار السودان بلدا يرعى الإرهاب. ويدخل الإجراء حيز التنفيذ في 14 كانون الأول”، أي بعد مرور خمسين يوما على تطبيع السودان علاقاتها مع إسرائيل، وهو الشرط الذي وضعته واشنطن كثمن لشطب السودان من اللائحة.

وفي هذا السياق قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك: “اليوم وبعد أكثر من عقدين، أُعلن لشعبنا خروج اسم بلادنا من قائمة الدول الراعية للإرهاب وانعتاقنا من الحصار الدولي والعالمي الذي أقحمنا فيه سلوك النظام المخلوع”. .

كما هنأ رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبدالفتاح البرهان السودانيين، ووصف البرهان هذا الأمر بأنه “عظيم ونتاج جهد تكاملي” شاكرا الإدارة الأميركية على اتخاذ هذا القرار التاريخي، مؤكدا انه سيسهم فى دعم الانتقال الديمقراطي وتعزيز فرص نجاح الفترة الانتقالية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في 19 أكتوبر الماضي سحب الخرطوم من اللائحة ورفع العقوبات المفروضة عليها والتي تعيق الاستثمارات الدولية.

يذكر أن الولايات المتحدة وإسرائيل والسودان أعلنت في بيان مشترك اليوم الجمعة، 23 تشرين الأول 2020 رسميا، عن توصل الخرطوم وتل أبيب لاتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وأكد البيان أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، بحثوا اليوم هاتفيا “التقدم التاريخي الذي أحرزه السودان نحو الديمقراطية ودعم السلام في المنطقة”.

ونص البيان المشترك على أن الاتفاق المبرم يقضي بإقامة علاقات دبلوماسية واقتصادية وتجارية بين إسرائيل والسودان مع التركيز مبدئيا على الزراعة.

وشدد البيان عندئذ على أن الولايات المتحدة “ستتخذ خطوات لاستعادة حصانة السودان السيادية وتشجيع الشركاء الدوليين على تخفيف أعباء ديون السودان”، مضيفا أن الشعب السوداني يقرر مصيره بعد “عقود من الديكتاتورية العنيفة”.

يذكر أن قرار شطب السودان من لائحة الإرهاب هو من ضمن اتفاق ينص على دفع السودان 335 مليون دولار تعويضات لعائلات ضحايا الهجمات التي ارتكبها تنظيم القاعدة في عام 1998 ضد سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا، وأسفرت عن مقتل أكثر من 200 شخص، على خلفية أن السلطات السودانية حينها كانت تؤوي زعيم التنظيم أسامة بن لادن.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى