أخبار العالم

أمريكا.. سنحدد سريعاً إن كانت إيران ستتفاوض بحسن نية

المفاوضات الامريكية الايرانية

 

أمريكا.. سنحدد سريعاً إن كانت إيران ستتفاوض بحسن نية.

قالت الولايات المتحدة الأربعاء، عشية استئناف المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي الإيراني، أنها ستحدد بسرعة ما إذا كانت إيران مستعدة للتفاوض “بحسن نية”، وحذرت من أن الوقت أصبح “ضيقا جدا”.

وأكد الاتحاد الأوروبي، منسق المحادثات غير المباشرة بين واشنطن وطهران، أن المفاوضات ستستأنف الخميس في فيينا بعد توقفها لبضعة أيام.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافيين إن المبعوث الأميركي روب مالي “سينضم إلى المناقشات في نهاية الأسبوع”.

وانطلقت المفاوضات في نيسان/أبريل قبل أن تتوقف في حزيران/يونيو اثر انتخاب رئيس إيراني جديد، واستؤنفت الأسبوع الماضي.
بعد أسبوع من المفاوضات، اتهم الأميركيون والأوروبيون على حد سواء الإيرانيين بالتراجع عن نقاط الاتفاق التي تم التوصل إليها في الربيع.

وحذرت واشنطن من أنها لن تسمح لطهران بعرقلة المفاوضات لفترة أطول بينما تواصل تطوير برنامجها النووي.

لذلك يبدو أن الأيام القليلة المقبلة تمثل فرصة أخيرة للجهود الدبلوماسية لتجنب فشل بات يلوح في الأفق.

وأضاف نيد برايس “يجب أن نعرف في القريب العاجل ما إذا كان الإيرانيون سيعودون للتفاوض بحسن نية”.

وتابع “لا أعتقد أنه سيتعين عليكم الانتظار طويلا اثر استئناف هذه الجولة حتى يتسنى للولايات المتحدة وحلفائنا وشركائنا القول ما إذا كان الإيرانيون قد عادوا ولديهم الإرادة للتفاوض بشكل مجد”.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى