تقنية

أول شريحة شبيهة بالعقل البشري من إنتل

شريحة شبيهة بالعقل البشري

أول شريحة شبيهة بالعقل البشري من إنتل.

طرحت إنتل الجيل الثاني من المعالجات التي تجمع بين الإلكترونيات التقليدية وتصميم المخ البشري.

 كشفت شركة أشباه الموصلات الأمريكية إنتل النقاب عن الشريحة الجديدة لويهي 2 والتي تمثل الجيل الثاني من المعالجات الإلكترونية التي تجمع بين الإلكترونيات التقليدية وتصميم المخ البشري في محاولة لضخ بعض التقدم الجديد في صناعة الكمبيوتر.

وأشار موقع سي نت دوت كوم المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن الشريحة لويهي2 تعبر مثلا لتكنولوجيا تعرف باسم “الحوسبة العصبية” وهي أسرع من الشريحة لويهي بعشر مرات تقريبا.

جاءت زيادة سرعة الشريحة الجديدة نتيجة مضاعفة عدد ما يعرف باسم “الخلايا العصبية الرقمية” والتي تشبه خلايا المخ البشري ثماني مرات. كما تستطيع الشريحة الجديدة معالجة أكواد البرمجة بصورة أفضل لمساعدة الباحثين في إنجاز المزيد من المهام الحوسبية.

تم إنتاج الشريحة الجديدة باستخدام عملية التصنيع الجديدة لشركة إنتل المعروفة باسم إنتل4 والتي تعتبر أيضا أسلوبا جديدة في التصنيع تعتزم الشركة الأمريكية استخدامه في تصنيع رقائقها عام 2023.

ويمكن لعملية التصنيع إنتل4 زيادة كثافة الإلكترونيات في أي شريحة وهي ميزة حيوية تحتاج إليها الشركة الأمريكية لوضع مليون خلية عصبية رقمية في شريحة لا تزيد مساحتها عن 30 ميليمترا مربعا.

 يذكر أن حوسبة الخلايا العصبية تختلف عن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتعتبر ثورة في تكنولوجيا الكمبيوتر وتعتمد بدرجة أكثر مرونة على طريق تعلم واستجابة العقل البشري لأنها تركز بشكل أكبر على الخصائص الفيزيائية للمادة الرمادية البشرية أي الخلايا العصبية في المخ البشري.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى