أخبار العالم

إسرائيل: إستهداف السفينة من قبل إيران يحمل عدة رسائل

استهداف سفينة اسرائيلية فى البحر من قبل إيران

إسرائيل: إستهداف السفينة من قبل إيران يحمل عدة رسائل.

 رأت صحيفة معاريف العبرية، اليوم الاثنين، أن الهجوم الذي نسبته جهات أمنية إسرائيلية وأجنبية لإيران ضد سفينة يملكها رجل أعمال إسرائيلي، بأنه يحمل عدة رسائل موجهة إلى إسرائيل والولايات المتحدة.

وبحسب الصحيفة، فإن الإيرانيون لم يتركوا أي غموض في هجومهم الذي كان واضحًا وقوفهم خلفه، مشيرةً إلى أن ذلك يحمل رسالة مباشرة لإسرائيل بأن طهران لديها القدرة على إلحاق الضرر بأي أهداف إسرائيلية في البحر، وأنه يتم التخطيط لمثل هذه الهجمات عبر عمليات عسكرية.

وتقول الصحيفة، إن ما يمنع إيران من تنفيذ هجمات مماثلة هو عدم التسبب في وقوع إصابات بين أفراد طواقم تلك السفن أو العمل على تدميرها بالكامل، وأن الهجوم الذي وقع أظهر حالة من العقلانية في منع ارتكاب خطأ قد يكلف كثيرًا.

وتشير الصحيفة، إلى أنه في هذه المرحلة اكتفت طهران بإلحاق الضرر بسفينة يملكها رجل أعمال إسرائيلي، ويتضح من طريقة الشحن لا علاقة له بإسرائيل وبسفنها، ولا يؤثر على مصالحها الاقتصادية، ومع ذلك في عالم الرسائل بين إسرائيل وإيران، فإن هذا الحدث سيكون له عواقب لا يمكن الاستهانة بها، وتعتبر الطرق البحرية ذات أهمية كبيرة في المعركة السرية بين الجانبين.

واعتبرت أن الهجوم الإيراني على السفينة في خليج عمان، ليس عملًا انتقاميًا لاغتيال العالم النووي محسن زاده، ولا ردًا على الهجمات الجوية ضد أهداف إيرانية، إنما تريد طهران الانتقام بطريقة أكثر صعوبة تُشعر من خلالها إسرائيل بالضرر الذي يمكن إلحاقه بها.

وقالت “التحرك الإيراني الأخير ليس سوى جزء من الحملة التي تشنها طهران للضغط على الولايات المتحدة لرفع العقوبات، وهذه رسالة أخرى تظهر إيران من خلالها أنها مستعدة للمضي قدمًا إلى الأمام والتسبب في عدم وجود أي استقرار للممرات الملاحية”.

ووفقًا للصحيفة، فإنه حتى الآن وكجزء من الصراع، فإن الأهداف الإسرائيلية خارج الحدود هي الهدف لإيران، مشيرةً إلى أن الإيرانيون كثفوا من رهاناتهم ونفذوا الهجوم الأخير تحت فحص دقيق للهدف وطبيعة العملية، ويبدو أنه ليس من قبيل المصادفة أن يتم اختيار سفينة تجارية يمكلها رجل أعمال إسرائيلي، لكنها لا تحمل العلم الإسرائيلي، وطاقمها لم يكن إسرائيليًا، وطريقها الملاحي غير مرتبط بإسرائيل.

وترى المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية أن ما جرى لا يمكن الاستهانة بخطورته، محذرةً من أنه في حال لم يتم منع مثل هذه الهجمات فقد يضر ذلك بمصالح إسرائيل الاقتصادية والاستراتيجية.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى