أخبار العالم

إٍسرائيل تعلن عدم رغبتها بالتصعيد مع حزب الله وترسل رسائل التهدئة

 واصلت المصادر الإسرائيلية تأكيد عدم رغبة الجيش الاسرائيلى الدخول فى صدام او تصعيد مع حزب الله اللبناني.

يشار بأن يوم أمس قد شهد تصعيداً من طرف واحد فى ظل التوتر القائم على الحدود الشمالية.

يرصد التقرير التالى التفاصيل المتعلقة بأخر الأحداث والتطورات.

وفى التفاصيل فقد قالت قناة 12 العبرية، الليلة الماضية، إن إسرائيل لا تريد الدخول في صدام غير ضروري مع حزب الله، ولذلك فيما يبدو تجنبت قتل أعضاء الخلية التي حاولت تنفيذ الهجوم أمس.

ووفقًا للقناة، فإن التهديد الرئيسي على الجبهة الشمالية بالنسبة لإسرائيل، هو الوجود الإيراني وتعزيز محاولات طهران الاستمرار في نقل الأسلحة إلى سوريا ومنها إلى حزب الله داخل الأراضي اللبنانية.

وأشارت القناة، إلى أن إسرائيل تركز حاليًا على الاستمرار في يقظتها بشأن إيران وتحركاتها، مشيرةً إلى أنها تجنبت عملية قتل أعضاء الخلية من أجل عدم الدخول في صراع مع حزب الله لا ترى أهمية له الآن، رغم أنه كان من الممكن أن يؤدي إلى زيادة وتسريع وتيرة الهجمات لمنع إنشاء قوة إيرانية وقواعد لطهران في سوريا.

ولفتت إلى أن حالة التأهب ستتواصل على الحدود الشمالية خشيةً من أن حزب الله سينفذ هجومًا جديدًا.

ونفت مصادر عسكرية إسرائيلية تصريحات حزب الله بأن عناصره لم ينفذوا أي هجوم، مشيرةً لوجود تسجيلات تظهر محاولة التسلل وفتح النار.

فيما قالت مصادر أخرى لموقع صحيفة معاريف، إنه من السابق لأوانه تحديد فيما إذا كانت الحادثة بالأمس أنهت كل شيء، مشيرةً إلى أن الحساب بالنسبة لحزب الله سيبقى مفتوحًا.

وأشارت المصادر إلى أن هناك حالة من الارتياح لدى كبار قادة الضباط والمستوى العسكري والسياسي بعد نجاح القيادة الشمالية في إحباط الهجوم.

ووفقًا لمصادر عسكرية، فإن الخلية فيما يبدو خططت لوضع عبوات ناسفة عند الحدود لاستهداف آليات في تكتيك جديد من حزب الله اللبناني، مشيرةً إلى أن عدم إصابة الخلية يعود ربما لاستخدام أسلحة صغيرة وبنادق آلية من مسافة طويلة نسبيًا وهو ما أدى لفشل إصابتهم.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق