أخبار العالم

اتهامات أذربيجانية لأرمينيا بقتل 21 مدنياً في قصف طال مناطق مدنية

اتهامات أذربيجانية لأرمينيا بقتل 21 مدنياً في قصف طال مناطق مدنية.

اتهمت اذربيجان ارمينيا الاربعاء بقتل 21 شخصاً وإصابة عشرات آخرين في قصف صاروخي استهدف منطقة قريبة من ناغورني قره باغ، في أسوأ حصيلة من الضحايا المدنيين على مدار شهر من المعارك حول هذا الإقليم الانفصالي.

وسارعت يريفان إلى نفي مسؤوليتها عن هذا الهجوم، الثاني خلال يومين الذي يسفر عن مقتل مدنيين في منطقة باردا، متهمة في المقابل القوات الاذربيجانية بأنّها بدورها قصفت مناطق مأهولة في ناغورني قره باغ.

ووقع هذان الهجومان والاتهامات المتبادلة بعد يومين من إخفاق وقف إطلاق النار الموقع برعاية أميركية والذي كان من المتوقع أن يدخل حيز التنفيذ الإثنين.

واتهم مستشار الرئيس الاذربيجاني الهام علييف، حكمت حاجييف، الأربعاء القوات الأرمينية بإطلاق صواريخ “سميرتش” باتجاه باردا وباستخدام قنابل عنقودية من أجل “التسبب بإصابات بالغة بين المدنيين”.

ووفق مكتب المدعي العام الاذربيجاني، فإنّ هذه الضربة استهدفت حياً تجارياً ومأهولاً، ما أسفر عن مقتل 21 مدنيا وإصابة 70 على الأقل. والثلاثاء، كانت باكو قد اتهمت ارمينيا أيضاً بالمسؤولية عن مقتل خمسة مدنيين، بينهم طفلة تبلغ أربعة أعوام، في قصف طال باردا.

وهذه الخسائر هي الأسوأ بين المدنيين من الجانب الاذربيجاني منذ مقتل 13 شخصا في قصف استهدف غنجه، ثاني مدن البلاد، في 17 تشرين الاول/اكتوبر.

وسارعت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الارمينية شوشان ستيبانيان إلى التنديد باتهامات “باطلة ولا أساس لها من الصحة”، وذلك على غرار تنديد يريفان الثلاثاء ب”أكاذيب” باكو”.

وتؤكد ارمينيا في المقابل أنّ قوات باكو قصفت مدينتي مارتيني وشوا في ناغورني قره باغ، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة اثنين.

وأعلن الجانبان استمرار الاشتباكات في عدد من النقاط الواقعة على الجبهة في هذه المنطقة الجبلية في القوقاز، وقد أكد كلّ منهما السيطرة على الوضع.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق