اقتصاد

استقرار اسعار النفط والمواد الاولية ترتفع

سعر النفط اليوم

استقرار اسعار النفط والمواد الاولية ترتفع.

تراجعت أسعار النفط الخميس، بعدما ارتفعت إلى مستويات غير مسبوقة منذ العام 2008، في حين واصلت المعادن والمواد الزراعية التي تعتبر روسيا منتجا رئيسيا لها ارتفاعها المحموم بسبب حالة عدم اليقين بشأن الإمدادات الناتجة عن غزو أوكرانيا.

وقفز سعر برميل خام برنت بحر الشمال، وهو المعيار القياسي للنفط الخام في أوروبا، إلى 119,84 دولارا ليقترب كثيرا من عتبة 120 دولارا التي لم يصل إليها منذ العام 2012، ثم تراجع قرابة الساعة الخامسة مساء بتوقيت غرينتش بنسبة 0,1 بالمئة إلى 112,76 دولارا أميركيا.

غضون ذلك، ارتفع مؤشر نفط غرب تكساس الوسيط في بورصة نيويورك إلى 116,57 دولارا وهو مستوى غير مسبوق منذ أيلول/سبتمبر 2008، قبل أن يتراجع إلى 110,01 دولارا بانخفاض بنسبة 0,53 بالمئة.

في تصريح لوكالة فرانس برس، قال المحلل في “بنك يو بي إس” جوفاني ستونوفو إن “شائعات السوق التي أثارتها مصادر إيرانية ولا سيما الصحافي رضا زاندي “بشأن اتفاق مع إيران في الأيام المقبلة” تسببت في انخفاض أسعار النفط الخام.

وغرد الصحافي النفطي الإيراني الخميس بأنه تلقى “معلومات عن توقيع اتفاق نووي في فيينا خلال الساعات الـ72 المقبلة”، ما يمهد لعودة النفط الإيراني إلى السوق العالمية.

ينظر الغربيون إلى الأيام القليلة المقبلة على أنها حاسمة بالنسبة للمحادثات الجارية في فيينا بين القوى الكبرى وإيران لإحياء “خطة العمل الشاملة المشتركة” التي أبرمت في عام 2015 بين إيران من جهة والولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا من جهة أخرى.

ويشرح المحلل الاقتصادي تاماس فارغاس في شركة “بي في إم” للنفط، بأن ارتفاع أسعار النفط الذي يمكن تفسيره بالحرب في أوكرانيا إضافة إلى “علاوة المخاطر” المفروضة على العرض النفطي الآتي من روسيا، تفاقم “بسبب حالة عدم اليقين (…) والتعديل في عمليات المضاربة”.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس إنه مصمم على مواصلة الهجوم على أوكرانيا، وقصفت القوات الروسية عدة مدن استراتيجية رغم عقد جولة محادثات جديدة بين كييف وموسكو.

ويضيف فارغاس “في حين لم تصل العقوبات الغربية إلى حدّ منع الصادرات الروسية، إلا أن عرض الخام والمواد النفطية من روسيا قد تضرر كثيراً”، لا سيما “بسبب أن العقوبات المالية التي تجعل مستحيلاً القيام بعمليات شراء نفط مع روسيا”.

تعتبر المحللة الاقتصادية إيبيك أوزكارديزكايا من مصرف “سويس كووت” أن الشركات الغربية “عاقبت نفسها” بتوقفها عن شراء النفط الروسي وصارت “تفضّل البحث عن حلول أخرى لأن خطر فرض عقوبات يرتفع توازياً مع ارتفاع حدة الحرب في أوكرانيا”.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى