أخبار العالم

الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يحذر إسرائيل من الخطأ تجاه لبنان

تهديدات جديدة لحسن نصر الله

الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يحذر إسرائيل من الخطأ تجاه لبنان.

حذر أمين عام “حزب الله” السيد حسن نصر الله اليوم (الجمعة) إسرائيل من “أي خطوة خاطئة باتجاه لبنان، ومن أي محاولة للمس بقواعد الاشتباك” خلال مناورات عسكرية اسرائيلية ضخمة ستبدأ يوم (الأحد) المقبل.

وقال نصر الله في كلمة متلفزة لمناسبة “يوم القدس العالمي” وقال “لن نتساهل مع أي تجاوز أو خطأ أو حركة عدوانية إسرائيلية على كامل الأراضي اللبنانية ويجب أن يفهم العدو هذه الرسالة الواضحة”.

وأكد أنه “في ظل التطورات القائمة من حقنا أن ندعو إلى الحذر على صعيد المنطقة عموما وكذلك في لبنان ونحن سنكون حذرين وسنواكب بشكل دائم لحركة هذه المناورات”.

وتناول نصر الله حادثة سقوط صاروخ سوري قرب “ديمونا” في إسرائيل في الشهر الماضي، مضيفا أن ذلك يثبت أن أنظمة الدفاع الإسرائيلية ليست جاهزة لاعتراض صواريخ المقاومة.

وأكد من جهة ثانية أن سوريا في مسار التعافي وأن الاستحقاق الأخطر هو الاستحقاق الاقتصادي لكنها مصممة على الصمود والمواجهة.

على صعيد آخر لاحظ نصر الله تصدعات واضحة في اسرائيل ومن أبرز جوانبها الأزمة السياسية الداخلية وقال المسار في إسرائيل هو الذهاب إلى حرب أهلية، مشيرا إلى أن “أزمة القيادة في إسرائيل تدل على علامات الضعف والأفول”.

وأشار في المقابل إلى “ثبات الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقه”، لافتا إلى أن الفلسطينيين لم يتخلوا لا عن دولتهم ولا عن القدس، وما نشهده اليوم في الساحات الفلسطينية دليل على ذلك”.

ودعا “قادة المقاومة الفلسطينية لمواصلة هذا النهج لأنه سيغير جزءا من قواعد الاشتباك”، مؤكدا أن “كل الرهانات الإسرائيلية فيما يتعلق بإيران سقطت”.

وشدد على أن ثبات محور المقاومة مهم جدا في بيئة المنطقة وانعكاسه كبير جدا على القضية الفلسطينية والصراع مع إسرائيل.

وأشار إلى أن “إيران عبرت بشكل كبير جدا مرحلة الخطر كما أنها اليوم الدولة الأقوى في محور المقاومة”، لافتا إلى أن كل الرهانات الأمريكية والإسرائيلية فيما يتعلق بإيران سقطت.

وعبر نصر الله عن تأييده لكل حوار إقليمي دولي أو عربي ، معتبرا أنه “يقوي محور المقاومة” ، وقال “مطمئنون إن إيران لا تساوم على حساب حلفائها أو تفاوض عنهم أو تتخلى عنهم”.

ووصف الحوار الإيراني السعودي بأنه “إيجابي”، مبديا تأييده أي حوار يسهم بتهدئة المنطقة.

يذكر أن يوم القدس العالمي كان أعلنه الإمام الخميني في العام 1979 ويصادف يوم الجمعة الاخير من شهر رمضان من كل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى