أخبار العالم

البحرين تنفى الإدعاءات القطرية بإختراق مقاتلات بحرينية أجوائها

طائرات حربية بحرينية تخترق الأجواء القطرية

البحرين تنفى الإدعاءات القطرية بإختراق مقاتلات بحرينية أجوائها.

 نفت مملكة البحرين، اليوم الخميس، ما تم تداوله عن تحليق مقاتلاتها في الأجواء القطرية.

وأكدت وزارة الخارجية البحرينية أن ادعاء السلطات القطرية عن قيام أربع مقاتلات من سلاح الجو الملكي البحريني باختراق الأجواء القطرية، في 9 ديسمبر 2020، لا يمت للحقيقة بصلة، حسبما ذكرت وكالة أنباء البحرين (بنا).

وأوضحت الوزارة أنه في ذلك اليوم، وأثناء تنفيذ طلعة جوية تدريبية مشتركة لطائرتين من نوع (اف 16) تابعتين لسلاح الجو الملكي البحريني وطائرتين من نفس النوع تابعتين لسلاح الجو الأمريكي في منطقة التدريب المخصصة في أجواء المملكة العربية السعودية، وذلك ضمن التمرين الجوي المشترك بين السلاحين، وبعد قرب انتهاء الوقت المخصص للرحلة، قامت الطائرات بالتوجه إلى أجواء البحرين عبورًا بأجواء السعودية باتجاه الشرق استعدادًا للهبوط بقاعدة عيسى الجوية، حيث إن هذا المسار يعتبر الممر الجوي للخروج من منطقة التدريب والدخول إلى أجواء البحرين.

وشددت الوزارة على أنه لم يتم خلال رحلة العودة التحليق على الأراضي القطرية، ولم يتم استخدام المجال الجوي القطري، وقالت “إن سلاح الجو الملكي البحريني يتوخى الدقة والحرفية أثناء تنفيذ جميع الطلعات الجوية لضمان عدم الاقتراب من حدود الدول الأخرى”.

وأعلنت قطر فى وقت سابق اليوم، عن إبلاغ مجلس الأمن الدولي عن خروقات لمجالها الجوي من قبل أربع طائرات مقاتلة بحرينية.

وقامت كل من السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر بقطع العلاقات مع قطر في الخامس من يونيو من العام 2017.

وتتهم الدول الأربع قطر بالتدخل في شؤونها الداخلية ودعم وتمويل الإرهاب، وفرضت على الدوحة مقاطعة دبلوماسية واقتصادية وأغلقت منافذها البرية والبحرية والجوية معها ضمن إجراءات عقابية أخرى، وتنفي قطر بشدة هذه الاتهامات، وترفض تلبية قائمة مطالب للدول الأربع وتقول إنها “مرفوضة وغير قابلة للتطبيق” لأنها تتصل بـ”السيادة”.

وجاء اتهام قطر للبحرين بعد اتهام البحرين لقطر بالقبض على بحارة بحرينيين ومصادرة سفنهم عند استيقافهم في مناطق الصيد البحرية ما بين البلدين.

وتستضيف البحرين يوم الأحد المقبل عبر الاتصال المرئي، اجتماع المجلس الوزاري لوزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحضيرا للدورة الحادية والأربعين لقادة دول مجلس التعاون التي ستستضيفها الرياض.

وصرح وزير الخارجية البحريني الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني في بيان على (بنا) يوم أمس الأربعاء، إن بلاده تتطلع الى قمة تؤدي إلى مرحلة تعزيز الحوار الخليجي تحقيقاً للأهداف المرجوة في المستقبل.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى