أخبار العالم

الرئيس التركي يأمر بتحويل متحفاً شهيراً وإعادته لمسجد فى اسطنبول

أصدر أمراً جديداً بهذا الخصوص، وهو الضربة الثانية التى يتلاقها خصومه فى غضون الشهر.

الرئيس التركي يأمر بتحويل متحفاً شهيراً وإعادته لمسجد فى اسطنبول.

فقد أمر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة بتحويل كنيسة أرثوذكسية قديمة أخرى أصبحت مسجدا ثم متحفا شهيرا في اسطنبول، إلى مكان عبادة للمسلمين.

ويأتي قرار تحويل متحف كاريه إلى مسجد، بعد شهر على قرار مماثل مثير للجدل يتعلق بموقع آيا صوفيا المدرج على قوائم التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو).

وأثار هذا الإعلان مخاوف على الفسيسفاء والجداريات داخل الكنيسة.

ورأت زينب ترك يلماظ وهي مؤرخة متخصصة في الامبراطورية العثمانية، انه من المستحيل ان يتم اخفاؤها موقتا خلال ساعات الصلاة كما يحصل في كاتدرائية آيا صوفيا السابقة لأنها تزين المبنى بأكمله.

وقالت “هذا يوازي التدمير لانه من المستحيل تحويل هذه الهندسة المعمارية الداخلية والحفاظ عليها في آن واحد”.

يرى مراقبون أن عملية تحويل كنائس بيزنطية قديمة في الآونة الأخيرة ترمي إلى تحفيز قاعدة اردوغان الانتخابية المحافظة والقومية وسط أجواء من الصعوبات الاقتصادية فاقمها الوباء.

كما يلعب التوتر مع اليونان دورا بحسب ترك يلماظ “هناك إرادة لمحو آثار الحضارة اليونانية والمسيحية”. وأضافت المؤرخة “بوضع اليد على موقع تابع للحضارة اليونانية يسعون إلى تذكير اليونان بأنها كانت جزءا سابقا من الامبراطورية التي كان الأتراك يسيطرون عليها”.

ودانت اليونان الجمعة بشدة هذه الخطوة الجديدة ورأت فيها “استفزازا آخر بحق المؤمنين والمجتمع الدولي”.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق