أخبار العالم

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يواصل الضغط على سياسيي لبنان

واصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضغطه على السياسيين فى لبنان من أجل ما اسماه الوصول لحلول سياسية لأزمات البلاد المتفاقمة.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يواصل الضغط على سياسيي لبنان.

وفى التفاصيل فإنه يخوض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رهاناً صعباً في بيروت الثلاثاء في إطار مساعيه للضغط على الطبقة السياسية بهدف تشكيل “حكومة بمهمة محددة” سريعاً وإجراء إصلاحات، مبدياً استعداده لتنظيم مؤتمر دعم جديد للبنان قريباً.

وينطلق ماكرون الذي يزور بيروت للمرة الثانية خلال أقل من شهر، من أنّ مساعيه تعدّ “الفرصة الأخيرة” لإنقاذ النظام السياسي والاقتصادي المتداعي في لبنان. وكانت القوى السياسية استبقت وصوله بتكليف مصطفى أديب تشكيل حكومة جديدة، على أمل أن تهدئ غضب اللبنانيين الذين فاقم انفجار المرفأ المروع نقمتهم على السلطات.

ويحفل برنامج عمل ماكرون الطويل الثلاثاء بلقاءات سياسية مهمة أبرزها مع رئيس الجمهورية ميشال عون وممثلي القوى السياسية الرئيسية وأخرى ذات طابع رمزي، مع إحياء لبنان المئوية الأولى على تأسيسه، بدأها بغرس شجرة أرز في محمية جاج شمال بيروت.

واستبق ماكرون نقاشاته مع القادة السياسيين بالقول “موقفي هو دائماً ذاته: المطالبة من دون التدخّل”، بعدما كرّر دعوة المسؤولين الى تشكيل “حكومة بمهمة محددة في أسرع وقت”.

وردا على سؤال حول تكليف أديب، الأكاديمي والدبلوماسي، قال ماكرون الثلاثاء “يجب منحه كل وسائل النجاح”، بعدما كان أكد في وقت سابق أنه “لا يعود لي أن أوافق عليه أو أن أبارك اختياره”.

وكان أديب (48 عاماً) سفير لبنان في برلين قبل تسميته، وهو شخصية غير معروفة من اللبنانيين حتى لحظة اختياره رئيسا للحكومة بناء على توافق بين القوى السياسية الكبرى، أبرزها تيار المستقبل بزعامة سعد الحريري وحزب الله وعون.

ويسعى ماكرون الذي يعلم أن رهانه في لبنان “محفوف بالمخاطر” إلى إنجاز مهمته والحصول على نتائج سريعة للحفاظ على مصداقيته أمام المجتمع الدولي، بإصراره على إجراء “إصلاحات أساسية” للحدّ من الفساد المستشري في قطاعات عدة أبرزها الكهرباء والمرفأ والحسابات المالية.

ويشترط المجتمع الدولي على لبنان إجراء هذه الإصلاحات لتقديم الدعم المالي له.

وخلال حوار مع ممثلين عن المجتمع المدني والأمم المتحدة على متن حاملة المروحيات “تونّير” في مرفأ بيروت، قال ماكرون “نحن بحاجة إلى التركيز خلال الأشهر الستة المقبلة على حالة الطوارئ وأن نستمر في حشد المجتمع الدولي”.

وأضاف “أنا مستعد لننظم مجدداً، ربما بين منتصف ونهاية تشرين الأول/أكتوبر مؤتمر دعم دولي مع الأمم المتحدة”.

ويلتقي ماكرون ظهراً نظيره اللبناني الى مائدة غداء. ويكتسب لقاؤه مساء مع ممثلي تسعة من القوى السياسية البارزة بينها حزب الله، القوة العسكرية والسياسية الأبرز المدعومة من إيران، أهمية كبرى.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق