أخبار العالم

الشرطة الإيطالية تفتش مصنع للأدوية وتضبط 29 مليون جرعة من لقاح كورونا

لقاح كورونا

الشرطة الإيطالية تفتش مصنع للأدوية وتضبط 29 مليون جرعة من لقاح كورونا.

نفذت الشرطة الإيطالية عملية تفتيش في مصنع للأدوية بالقرب من العاصمة روما حيث تم العثور على ملايين الجرعات من لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا.

وأكد مسؤول بالاتحاد الأوروبي العثور على 29 مليون جرعة في الموقع الإيطالي الذي تديره شركة “كاتالينت”. وكان من المقرر توجيه مخزون اللقاح إلى بلجيكا، بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن صحيفة “لا ستامبا” الإيطالية اليومية في وقت سابق اليوم الأربعاء أنه من المحتمل أن تكون الـ29 مليون جرعة جاهزة للتصدير إلى المملكة المتحدة، وهو ما يصل إلى ضعف ما تسلمه الاتحاد الأوروبي من الجرعات حتى الآن. وذكرت الصحيفة أن بعض هذه الجرعات، على الأقل، من إنتاج شركة “هاليكس” التي تعاقدت معها أسترازينيكا من الباطن، في هولندا.

وكشفت شركة أسترازينيكا البريطانية-السويدية لصناعة الأدوية في وقت سابق اليوم عن وجود ملايين من جرعات لقاح كورونا في مصنع بإيطاليا، جرى إنتاجها خارج الاتحاد الأوروبي.

وأشارت الشركة إلى 13 مليون جرعة من لقاحات كورونا في مصنع “أجناني” بإيطاليا تنتظر قرار مراقبة الجودة للإفراج عنها وإرسالها إلى برنامج “كوفاكس” التابع لمنظمة الصحة العالمية، لتوفير اللقاحات للدول متوسطة ومنخفضة الدخل.

وأشارت أسترازينيكا في رسالة عبر البريد الالكتروني لوكالة بلومبرج للأنباء إلى 16 مليون جرعة لقاح أخرى تنتظر قرار مراقبة الجودة أيضا، ليتم إرسالها إلى أوروبا. ومن المقرر إرسال عشرة ملايين من هذه الجرعات إلى دول الاتحاد الأوروبي خال الأسبوع الأخير من آذار/مارس الجاري.

وأكدت الشركة أنه جرى إنتاج هذه اللقاحات خارج الاتحاد الأوروبي، وتم إحضارها إلى المصنع الإيطالي فقط من أجل التعبئة.

وقالت الشركة في بيان “لتوضيح بعض البيانات غير الدقيقة” إنه “لا توجد خطط تصدير أخرى حاليا”. وأكدت إيطاليا أنها بدأت عملية تفتيش في الموقع بناء على طلب من المفوضية الأوروبية.

وقال المسؤول الأوروبي، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن نتائج التفتيش تثبت أن أسترازينيكا يصبح لديها قدرة أعلى على تسليم اللقاحات، عند ممارسة ضغوط عليها.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى