أخبار العالم

الصاروخ الروسي أفانغارد أقوى من القنبلة النووي ويسطيع الوصول إلى واشنطن في غضون 15 دقيقة

الصاروخ الروسي أفانغارد أقوى من القنبلة النووي ويسطيع الوصول إلى واشنطن في غضون 15 دقيقة أشادت وسائل الإعلام الصينية بالقدرات الصاروخية الروسية، وعلى رأس تلك المنظومة صاروخ روسي باستطاعته الوصول إلى واشنطن وضربها في غضون 15 دقيقة.

ووصفت وسائل الإعلام الصينية الصاروخ الروسي بأنه “أفظع من القنبلة النووية“.

وأشار موقع “Sina” الصيني، في مقال إلى “الاهتمام الخاص بصواريخ “أفانغارد” الصوتية، مؤكدا أن “الدفاع الجوي الأمريكي، غير قادر على اعتراض هذه الصواريخ بسبب قدرتها على الاختفاء وبفضل سرعتها الهائلة التي تجعلها فعالة بشكل خاص“.

وشدد المقال، على أن “صاروخ أفانغارد يستطيع الوصول إلى واشنطن خلال 15 دقيقة، قائلا: “خلال هذا المدة الزمنية، لن يكون لدى الأمريكيين الوقت حتى لشرب فنجان من القهوة، فما بالك بالقدرة على صد هذا الصاروخ الروسي”.

وقال كاتب المقال، إنه “في حالة نشوب نزاع مفترض بين روسيا والولايات المتحدة، ستكون المناطق الساحلية الأمريكية بلا حماية ضد هجوم مركز من قبل صواريخ “أفانغارد”، على الرغم من وجود نظام الدفاع الأكثر تقدما في العالم لدى الجيش الأمريكي، ووصف الصاروخ نفسه بأنه “تحفة من روائع الجيش الروسي”، مشيرا إلى أن الخصائص القتالية للصاروخ المذكور، تجعله “سلاحا مخيفا أكثر من القنبلة النووية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق