أخبار التقنية

الصين ترفض بيع تطبيق تيك توك إلى أمريكا تتخذ اجراء قاسي بذلاً من البيع

الصين ترفض بيع تطبيق تيك توك إلى أمريكا تتخذ اجراء قاسي بذلاً من البيع،كشفت وكالة رويترز، الجمعة 11 سبتمبر/أيلول 2020، عن ثلاثة مصادر مطلعة، أن بكين تقف حجر عثرة أمام المفاوضات الجارية بين شركات أمريكية و”بايت دانس” الصينية، المالكة لـ”تيك توك”، وذلك لبيع أنشطة التطبيق وعملياته في الولايات المتحدة، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حظر التطبيق.

المصادر أكدت للوكالة أن “بكين تفضل وقف تطبيق المقاطع المصورة القصيرة نهائياً في الولايات المتحدة، على عملية البيع القسري التي يتعرض لها”، حسب ما وصفته. 

كما أكدت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها لحساسية الموقف، أن المسؤولين الصينيين يرون أن البيع القسري سيجعل كلاً من “بايت دانس” والصين تبدوان في موقف ضعف في مواجهة الضغط من واشنطن.

مفاوضات على وقع الإغلاق: يذكر أن “بايت دانس” تجري محادثات لبيع أنشطة “تيك توك” في الولايات المتحدة لمشترين محتملين، حيث تتنافس شركتا “مايكروسوفت” و”أوركل” لشراء تطبيق تبادل الفيديوهات الشهير “تيك توك”، الذي يملك أكثر من 100 مليون مستخدم في الولايات المتحدة. 

كان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أصدر أمراً تنفيذياً بإغلاق التطبيق داخل الولايات المتحدة، بسبب مخاوف أمنية تتعلق بإمكانية وصول النظام الصيني إلى بيانات المستخدمين داخل أمريكا، فيما تنفي شركة “بايت دانس” هذا الأمر.

خطوات صينية: كانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، قد كشفت في 30 أغسطس/آب، أن الصين قامت بتعديل على قواعد مراقبة الصادرات، وذلك بهدف عرقلة عملية بيع تجري مفاوضات بشأنها بين تطبيق “تيك توك” وشركات أمريكية، بعد قرار الرئيس دونالد ترامب حظر التطبيق في الولايات المتحدة. 

بحسب الصحيفة، فقد قيدت وزارة التجارة الصينية ووزارة العلوم والتكنولوجيا التابعة لها، تصدير “التكنولوجيا القائمة على تحليل البيانات لخدمات توصية المعلومات الشخصية”. 

أستاذ التجارة الدولية في جامعة الأعمال والاقتصاد الدولية الصينية، كوي فان، أكد من جانبه أن منتجات شركة “بايت دانس” المالكة لتطبيق تيك توك، ستغطيها ضوابط التصدير الجديدة. 

كما أضاف في مقال نشرته وكالة أنباء الصين (شينخوا): “يجب على بايت دانس الحصول على ترخيص، إذا ما رغبت في بيع منتجاتها التقنية داخل الولايات المتحدة”.

وقد سبق أن قامت الصين بإجراءات مماثلة؛ لمنع الصفقات التجارية بشكل غير صريح، حيث ألغت شركة “كوالكوم” الأمريكية صفقة تقدَّر بـ44 مليار دولار لشراء شركة “إن إكس بي” الهولندية، بعد أن فشلت في الحصول على موافقة الجهات التنظيمية الصينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق