أخبار العالم

الكشف عن زيارة سرية لنتنياهو للسعودية التقى خلالها ولى العهد السعودي

نتنياهو يلتقي بولى العهد السعودي

الكشف عن زيارة سرية لنتنياهو للسعودية التقى خلالها ولى العهد السعودي.

وفى هذا السياق فما زالت مسألة التحالف العسكريّ بين كيان الاحتلال وبين عددٍ من دول الخليج مطروحًا على الأجندة السياسيّة والإعلاميّة في تل أبيب، وفي هذا السياق.

قال مسؤولٌ أمنيٌّ إسرائيليٌّ إنّ “الولايات المتحدة من خلال سلوكها بقرب انسحاب قواتها من الشرق الأوسط تقوم بأمرٍ خطيرٍ، لكن لديها فرصة تتمثل بإقامة تحالف دفاعٍ جويٍّ مع السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين، والجميع سيستفيد من ذلك في هذه الحالة”.

وأردف بالقول أفرايم سنيه، نائب وزير الجيش الأسبق، ورئيس مركز الحوار الاستراتيجيّ في الكلية الأكاديمية نتانيا، في مقاله بصحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم الخميس، أضاف أنّ “المعلومات الإسرائيليّة تتحدّث عن سحب الولايات المتحدة للعديد من قواتها في الشرق الأوسط، بما في ذلك ثماني بطاريات دفاع جوي من طراز باتريوت، ونظام دفاع مضاد للصواريخ، ومعظم إجلاء القوات يتم من داخل السعودية والعراق والكويت، وحتى من الأردن”.

بالإضافة إلى ما ذُكِر أعلاه، لفت إلى أنّ “الأهمية العسكريّة لهذا الإجراء تكمن في إزالة الطبقة الواقية من الصواريخ والطائرات المسيرة عن حلفاء واشنطن في المنطقة، فعلى سبيل المثال قبل أقل من عامين، وتحديدًا في 14 أيلول (سبتمبر) 2019، هاجمت إيران المنشآت النفطية الحيوية في السعودية بقوةٍ ومفاجأةٍ كبيرتيْن، ولذلك يبعث الإجلاء الحالي برسالة لطهران، ولن يشجع بالتأكيد الرئيس الإيراني الجديد للمبالغة في الاعتدال في المفاوضات بشأن الصفقة النووية”.

وأوضح المسؤول الأمنيّ الإسرائيليّ السابِق أنّ “البديل لهذا الإجراء الأمريكي قد يتمثل في إنشاء تحالف دفاعٍ جويٍّ بين إسرائيل والدول المجاورة، وهو عمل سياسي، لا يهدد نزاهة الحكومة الإسرائيلية، لذلك يمكن تنفيذه دون تردد، لأنّ هذا هو الواقع الإقليمي الجديد، وإسرائيل مطالبة بالعمل وفق تطوراته، وهذا التحدي الصارخ لن يغير فرضية أنّ هناك فرصة للدفاع عن مصالح إسرائيل الحيوية فقط في حوارٍ مباشرٍ وحميمٍ مع الإدارة الأمريكية”.

وأكّد أنّ “هذه ليست هي الطريقة الوحيدة للقيام بذلك، لأنّه في الوقت ذاته، تحتاج إسرائيل لتعزيز تعاونها مع حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، فبعضهم لديه بالفعل علاقات رسمية مع إسرائيل، والبعض الآخر لديه علاقات غير رسمية معها، وهذا التعاون يجب أنْ يتم بناؤه على أساس المصالح المشتركة، وليس الاستعلاء أوْ التكاسل، فلا أحد يُقدِّم لنا معروفًا من خلال التعاون معنا، لكن العكس هو الصحيح أيضًا”.

ولفت إلى أنّه “في غياب بطاريات الدفاع الجوي الأمريكية، على إسرائيل أن تعرض على السعودية والإمارات والبحرين أن تشتري بطاريات القبة الحديدية والعصا السحرية، وهذا وضع يستفيد منه الجانبان، بحيث ستحصل هذه الدول على حماية فعالة ومثبتة من طبقتين ضد الصواريخ، بينما يمكن مناقشة طبقات إضافية في المستقبل، وستتلقى إسرائيل بالمقابل موارد تمكنها من تمويل المزيد من التطوير والتجهيز الضروريين”.

وأضاف أننا “بحاجة ماسة للصواريخ الاعتراضية في مواجهة التهديد الصاروخي الذي يواجهنا في الجبهتين الشمالية والجنوبية، ومن الواضح أن هذه ليست صفقة تجارية بحتة، بل تعني أولا تقييم التعاون الاستراتيجي والتكنولوجي الذي سيغير التوازن الإقليمي، ويعطي بعدا عميقا للعلاقات الدبلوماسية، حتى تلك التي لم تنشأ بعد، وتتطلب أن يكون للحكومة الإسرائيلية الجديدة رؤية سياسية وإستراتيجية”.

 

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى