أخبار العالم

الملك الأردني يقبل إستقالة وزير الداخلية ووزير العدل بعد مخالفتهم أوامر الدفاع

الملك الاردني يقبل استقالة وزيرين

الملك الأردني يقبل إستقالة وزير الداخلية ووزير العدل بعد مخالفتهم أوامر الدفاع.

 أصدر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مرسوما يقضي بالموافقة على قبول استقالة الدكتور بسام سمير شحادة التلهوني وزير العدل، وسمير إبراهيم محمد المبيضين وزير الداخلية من منصبيهما، اعتبارا من تاريخ 2021/2/28 وفق بيان للديوان الملكي الأردني .

وأصدر الملك مرسوما يقضي بالموافقة على تكليف توفيق محمود كريشان، نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية، بإدارة وزارة الداخلية، والدكتور أحمد نوري محمد الزيادات وزير دولة للشؤون القانونية، بإدارة وزارة العدل، اعتبارا من تاريخ 2021/2/28 .

واعلن وزيرالعدل الأردني بسام التلهوني تقديم استقالته اليوم (الأحد) ، بعد أن طلب رئيس الوزراء بشر الخصاونة منه ووزير الداخلية سمير مبيضين ذلك لمخالفتهما أوامر الدفاع.

وقال التلهوني في منشور له عبر (فيسبوك)، “إن خدمة الوطن وجلالة الملك شرف لا يضاهيه شرف”.

وأضاف، “الحمد لله خدمنا بإخلاص وحتى آخر لحظة، خدمة ارفع الرأس عالياً أنها كانت في جميع مراحلها شريفة نزيهة”.

وتابع، “واليوم أقدم استقالتي من الحكومة بسجل من العمل الدؤوب في خدمة الوطن والمواطن وجلالة القائد المفدى”.

ونقلت قناة المملكة الإخبارية (الرسمية) أن الوزيرين حضرا مأدبة طعام في أحد المطاعم في العاصمة عمان والطاولة كانت تضم 9 أشخاص من بينهم التلهوني والمبيضين وهي مخالفة لأمر الدفاع الذي يحظر الجلوس على الطاولة أكثر من خمسة أشخاص للطاولة المستديرة التي تتسع لعشرة أشخاص

وحازت حكومة رئيس الوزراء بشر الخصاونة، في 13 يناير الماضي، على ثقة مجلس النواب، بعد تصويت 88 نائبا بالثقة، و38 نائبا بحجب الثقة، فيما امتنع نائب واحد عن التصويت بعد أن تم تشكيلها في 12 أكتوبر العام الماضي .

وفي 2 ديسمبر الماضي صدرمرسوم ملكي وبناء على تنسيب رئيس الوزراء بشر الخصاونة، بالموافقة على تعيين سمير المبيضين وزيراً للداخلية، خلفا للوزير بسام التلهوني، الذي كلّف بإدارة وزارة الداخلية اعتباراً من تاريخ 12 نوفمبر الماضي، بعد استقالة وزير الداخلية الأسبق توفيق الحلالمة، بحسب ما قال إنها نتيجة “أحداث مؤسفة وغير مسؤولة قام بها البعض … بعد نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة”.

 

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى