أخبار العالم

الولايات المتحدة تقدم تمويل يفوق مليار دولار لمساعدة السودان

الولايات المتحدة

الولايات المتحدة تقدم تمويل يفوق مليار دولار لمساعدة السودان.

قدمت الولايات المتحدة تمويلا جديدا للسودان يفوق مليار دولار، لمساعدته في دفع ديونه الخارجية.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، الجمعة، استلمت القدس نسخة عنه إنه “تقديرا للتقدم الذي أحرزه السودان، قدمت الوزارة تمويلا بحوالي 1.15 مليار دولار لمساعدته في سداد متأخراته للبنك الدولي”.

وأشاد البيان بجهود الحكومة الانتقالية في السودان بقيادة مدنية للمضي قدما في الإصلاحات الاقتصادية.

وقالت وزيرة الخزانة جانيت يلين: “تستحق الحكومة الانتقالية بقيادة مدنية في السودان الثناء على قيامها بإصلاحات صعبة ولكنها ضرورية لاستعادة عقدها الاجتماعي مع الشعب السوداني”.

وبحسب الإدارة الأميركية ، نفذت الحكومة المدنية السودانية بقيادة عبد الله حمدوك برنامج إصلاح اقتصادي قوي يدعم انتقال السودان إلى الحكم الديمقراطي.

وبالتعاون مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، عملت السلطات السودانية، وفق البيان، على تعزيز أساليب الحكم ، ودعم استقلالية البنك المركزي، وتحسين مناخ الأعمال، وتسريع الدعم الاجتماعي للأسر المتعثرة، ووضع الشؤون المالية في السودان على أسس أكثر استدامة.

واعتبر البيان أن هذه خطوة مهمة في تطبيع علاقة السودان مع المجتمع الدولي، ستحفز الجهود المبذولة لتخفيف ديونه الخارجية، في إطار مبادرة “البلدان الفقيرة المثقلة بالديون”، مما يضع الأساس لنمو اقتصادي طويل الأجل لصالح الشعب السوداني.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية أنها ستواصل العمل مع الشركاء الدوليين لدعم أجندة الإصلاح في السودان والجهود المبذولة لتأمين تخفيف ديونه في عام 2021.

وكانت الولايات المتحدة قد شطبت في شهر كانون الأول 2020 رسميا السودان من قائمتها “للدول الراعية للإرهاب” التي أدرجت فيها سنة 1993، حيث صرح وزير الخارجية الأميركي عندئذ ، مايك بومبيو أنه “تم رسميا إلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب”. مضيفا: “يمثل ذلك تحولا جذريا في علاقاتنا الثنائية باتجاه مزيد من التعاون والدعم لانتقال السودان التاريخي إلى الديمقراطية” مقابل تطبيع السودان علاقاتها مع إسرائيل.

وكان قادة الولايات المتحدة والسودان وإسرائيل أعلنوا في بيان مشترك يوم 23 تشرين الأول 2020 رسميا، عن توصل الخرطوم وتل أبيب لاتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وأكد البيان أن الرئيس الأميركي (السابق) دونالد ترامب عندذ، ورئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بحثوا اليوم هاتفيا “التقدم التاريخي الذي أحرزه السودان نحو الديمقراطية ودعم السلام في المنطقة”. .

ونص البيان المشترك على أن الاتفاق المبرم يقضي بإقامة علاقات اقتصادية وتجارية بين إسرائيل والسودان مع التركيز مبدئيا على الزراعة.

وشدد البيان على أن الولايات المتحدة “ستتخذ خطوات لاستعادة حصانة السودان السيادية وتشجيع الشركاء الدوليين على تخفيف أعباء ديون السودان”، مضيفا أن الشعب السوداني يقرر مصيره بعد “عقود من الديكتاتورية العنيفة”. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى