الإقتصاد

بايدن يتعهد بإنعاش وترميم العلاقات الاقتصادية مع الإتحاد الأوروبي

العلاقات الاقتصادية بين امريكا والاتحاد الاوروبي

بايدن يتعهد بإنعاش وترميم العلاقات الاقتصادية مع الإتحاد الأوروبي.

تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة “ترميم وإنعاش” العلاقات مع الاتحاد الأوروبي بعدما اتفقت واشنطن وبروكسل على تعليق الرسوم الجمركية المفروضة على خلفية نزاع تجاري بين بوينغ وإيرباص.

وشهد النزاع المستمر منذ 16 عاما حول المساعدات الحكومية للشركتين فرض بروكسل وواشنطن رسوما عقابية متبادلة، من بينها روسم جمركية بقيمة 7,5 مليار دولار على منتجات الأوروبيين.

وقال البيت الأبيض في بيان إن بايدن تحدث مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، واتفقا على تعليق الرسوم و”العمل على حلّ هذه النزاعات الطويلة الأمد في منظمة التجارة العالمية”.

وأضاف أنّ بايدن “شدد على دعمه للاتحاد الأوروبي والتزامه بترميم وإنعاش الشراكة بين الولايات المتحدة” وبروكسل.

وأشار إلى أن الاتفاق على تعليق الرسوم تقديرا لـ”قيمنا المشتركة وعلاقة الاستثمار والتجارة الأكبر في العالم”.

وفرضت واشنطن في آذار/مارس الماضي رسوما عقابية بنسبة 25 بالمئة على منتجات الاتحاد الأوروبي الشهيرة مثل النبيذ والأجبان وزيت الزيتون، و15 بالمئة على طائرات “إيرباص”.

بالمقابل، فرض الاتحاد الأوروبي رسوما جمركية على صادرات الولايات المتحدة بلغت 4 مليارات دولار من بينها طائرات تبوينغ ومنتجات زراعية مثل القمح والتبغ والمشروبات الروحية والشوكولاتة.

والشهر الفائت، أعلنت إدارة بايدن الإبقاء حاليا على الرسوم الإضافية على بعض السلع الأوروبية، التي دخلت حيز التطبيق في 12 كانون الثاني/يناير، على خلفية النزاع بين بوينغ وإيرباص.

وناقش بايدن وفون دير لايين أهمية التعاون الاميركي الأوروبي الوثيق في عدد من المجالات، من احتواء وباء كوفيد-19 إلى السعي لتعاف اقتصادي عالمي وحل أزمة المناخ وتعزيز الديموقراطية، على ما جاء في البيان.

كما وافقا على التنسيق بين واشنطن وبروكسل بخصوص بعض القضايا المشتركة ومن بينها روسيا والصين وبيلاروس وأوكرانيا وغرب البلقان.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى