أخبار العالم

جددت فرنسا دعوتها للمسؤولين اللبنانيين إلى التوافق لتشكيل حكومة واعتبرت أنه حان وقت النهوض بدل الشلل

قالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن “تشكيل حكومة مَهمّة قادرة على تطبيق الإصلاحات الضرورية لا يزال مؤجلا، رغم الالتزامات التي أعادت مجمل القوى السياسية اللبنانية تأكيدها”.

كما أضافت “تعود لهؤلاء، ولهم وحدهم، مسؤولية الانسداد المطول الذي يمنع أي استجابة للانتظارات التي عبّر عنها اللبنانيون”، وشددت على أن باريس “مستعدة لمساعدة لبنان في الإصلاحات الكفيلة لوحدها بتعبئة المجتمع الدولي”.

وتابعت “يعود إلى المسؤولين اللبنانيين اختيار النهوض بدل الشلل والفوضى. تقتضي المصلحة العليا للبنان والشعب اللبناني ذلك”.

هذا ويجب على لبنان تعيين رئيس حكومة جديد، عقب محاولة أولى لم تنجح في تشكيل حكومة “مستقلين” يطالب بها الشارع والمجتمع الدولي.

يشار إلى أنه بعد أشهر من المشاورات غير المثمرة إثر تعيينه أواخر أغسطس، اعتذر مصطفى أديب في 26 سبتمبر عن عدم تشكيل الحكومة الجديدة في ظل خلافات بين الأفرقاء على الحقائب الوزارية، ووسط مطالبات دولية متزايدة بحكومة تنفذ إصلاحات ضرورية لإخراج هذا البلد من أسوأ أزمة اقتصادية يواجهها منذ عقود.

وتعثر تشكيل حكومة أديب على خلفية تمسك “الثنائي الشيعي” حركة أمل برئاسة رئيس البرلمان نبيه بري وحزب الله، وتصلبهما بتسمية الوزراء الشيعة في الحكومة لا سيما وزير المالية.

واقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خريطة طريق للإصلاح كشرط لتقديم مساعدات دولية بمليارات الدولارات، وتعهد الحريري بدعم الخطة الفرنسية.

وقالت الرئاسة اللبنانية إن عون أرجأ المشاورات لمدة أسبوع حتى 22 أكتوبر، مضيفة أن ذلك جاء بناء على طلب بعض الكتل النيابية لبروز صعوبات تستوجب العمل على حلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق