أخبار العالم

حرب أكتوبر .. السيسي يصفها بالنصر المبين ونتنياهو يقول وقفنا على ابواب القاهرة ودمشق .. من الفائز بالحرب

حرب أكتوبر .. السيسي يصفها بالنصر المبين ونتنياهو يقول وقفنا على ابواب القاهرة ودمشق .. من الفائز بالحرب،كلما حل تاريخ السادس من أكتوبر وحاول الإسرائيليون إثارة الجدل بادعائهم تحقيق الانتصار على الجيوش العربية، فبعد تصريحات لمتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن حرب أكتوبر انتهت بـ”نصر تل أبيب”، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن قواته “وقفت على أبواب القاهرة ودمشق”.

بدأت الحرب في يوم السبت 6 أكتوبر/تشرين الأول 1973، وفي التاريخ الهجري كانت باليوم العاشر من رمضان 1393، وباغت حينها الجيشان المصري والسوري القوات الإسرائيلية التي كانت متواجدة في سيناء وهضبة الجولان. يُطلق على هذه الحرب أسماء عدة، في مصر “حرب أكتوبر”، وفي إسرائيل “حرب الغفران”، وفي سوريا “حرب تشرين التحريرية”.

انتصار لمصر أم لإسرائيل؟ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، نشر على صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي، تويتر وفيسبوك، الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020، رسالة إلى من وصفهم بشهداء وأبطال الجيش المصري، بمناسبة ذكرى انتصار السادس من أكتوبر.

إذ كتب السيسي: “في ذكرى نصر أكتوبر العظيم، أتوجه بتحية إجلال واعتزاز لشهداء وأبطال القوات المسلحة على ما تركوه لنا من وطن حر تحت السيادة الوطنية.. لا يقبل خضوعاً ولا مهانة”.

كما أضاف السيسي أنه ينتهز هذه المناسبة التاريخية العظيمة، ليؤكد أن القوات المسلحة ورجالها البواسل، عاقدون العزم على مواصلة المسيرة والحفاظ على الأرض وصون كرامة الشعب الذي يربطه بجيشه الوطني ميثاق وعهد.. وعقد لن ينفرط أبداً.

من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن “حرب يوم الغفران 1973″، وفق ما ذكرته صفحة “إسرائيل بالعربي” التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية: ״رغم الموقف الضعيف في بداية الحرب، قلبنا الموازين رأساً على عقب وحققنا النصر. في غضون ثلاثة أسابيع بعد الهجوم المفاجئ الذي شنه الأعداء الذي كان من الأصعب في التاريخ العسكري، وقف مقاتلونا على أبواب القاهرة ودمشق”.

أدرعي له رواية أخرى: كان المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، اعتبر في وقت سابق الثلاثاء أن حرب أكتوبر التي اندلعت بين مصر وسوريا من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، انتهت بـ”نصر تل أبيب”، في الوقت الذي يحتفي فيه المصريون بالانتصارات التي حققوها في تلك الحرب.

أدرعي وفي سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في موقع تويتر، نشرها الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وصف حرب أكتوبر بأنها “حرب الغفران كما تسمّى بإسرائيل”، وقال إن إسرائيل حينها “بوغتت في أقدس أيامها، يوم الغفران”، وفق تعبيره، قائلاً إنها بدأت “بمفاجأة كبيرة وانتهت بنصر عسكري إسرائيلي”.

كما أشار المتحدث الإسرائيلي إلى أن الجيشين المصري والسوري حققا ما وصفها بـ”بعض الإنجازات الميدانية المُهمة في مراحل الحرب الأولى، حيث عبر الجيش المصري قناة السويس وانتشر على امتداد ضفتها الشرقية، بينما اخترقت القوات السورية الجولان ولكن بعد أيام قلبت إسرائيل الأمور رأساً على عقب”.

تفاصيل عن حرب أكتوبر: مع بداية الحرب توغلت القوات المصرية شرق قناة السويس، ودخلت القوات السورية أيضاً إلى عمق هضبة الجولان التي كانت إسرائيل قد احتلتها في العام 1967، أو ما يعرف بـ “نكسة حزيران”.

يقول الفريق سعد الدين الشاذلي الذي شارك بحرب أكتوبر، في كتابه “مذكرات حرب أكتوبر”، إن تسع دول عربية شاركت بتقديم الدعم العسكري على الجبهتين المصرية والسورية، وهي على الترتيب من ناحية قوة التأثير “العراق، الجزائر، ليبيا، الأردن، المغرب، السعودية، السودان، الكويت، تونس”.

العراق كان قد أرسل طائرات شاركت بضرب مواقع للقوات الإسرائيلية على جبهة مصر، كما شارك العراق بقوات برية مدفوعة بالدبابات لمساندة دمشق ووقف هجمات المدرعات الإسرائيلية تجاه العاصمة السورية.

في نهاية الحرب حقق الجيش الإسرائيلي تقدماً أيضاً، فعلى الجبهة المصرية تمكن من فتح ثغرة الدفرسوار وعبر للضفة الغربية للقناة وضرب الحصار على الجيش الثالث الميداني، ولكنه فشل في تحقيق أي مكاسب استراتيجية سواء بالسيطرة على مدينة السويس أو تدمير الجيش الثالث.

وعلى الجبهة السورية تمكن من رد القوات السورية عن هضبة الجولان، وفقاً لـ”مجموعة المؤرخين 73″، والتي ذكرت أنه حينها دعم الاتحاد السوفييتي بالأسلحة سوريا ومصر، بينما زودت الولايات المتحدة إسرائيل بالعتاد العسكري.

انتهت الحرب رسمياً بالتوقيع على اتفاقية فك الاشتباك في 31 مايو/أيار 1974، وحينها وافقت إسرائيل على إعادة مدينة القنيطرة لسوريا، وضفة قناة السويس الشرقية لمصر مقابل إبعاد القوات المصرية والسورية من خط الهدنة وتأسيس قوة خاصة للأمم المتحدة لمراقبة تحقيق الاتفاقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق