أخبار العالم

حشودات عسكرية متبادلة على طرفى الحدود بين لبنان وإسرائيل

واصلت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلى حشوداتها العسكرية على الطرف المقابل للبنان.

يشهد الوضع توتراً عقب إعلان حزب الله اللبناني مقتل أحد عناصره فى غارة إسرائيلية استهدفت العاصمة السورية دمشق.

يرصد التقرير التالى التفاصيل المتوفرة والمتعلقة بالتطورات على طرفى الحدود.

وفى التفاصيل فقد شهد جانبا الخط الحدودي الفاصل بين لبنان ودولة الاحتلال الممتد من محور رأس الناقورة غربا وحتى مرتفعات جبل الشيخ شرقا، حشودا عسكرية اليوم السبت.

وقالت تلك المصادر الأمنية اللبنانية، والتى تحفظت عن ذكر اسمها لوكالة أنباء ((شينخوا))، إن الحشود جاءت على خلفية ارتفاع حدة التوتر والخشية من رد “حزب الله” اللبنانى على مقتل أحد عناصره جراء غارة إسرائيلية على موقع قريب من مطار دمشق ليل (الإثنين- الثلاثاء) الماضي.

ورصدت المصادر إرسال جيش الاحتلال قوات مدرعة بينها دبابات وناقلات جند باتجاه محور “مزارع شبعا” اللبنانية المحتلة في شرق جنوب لبنان.

وقالت المصادر إضافة لشهود عيان في المنطقة الحدودية إن ما يعزز حالة القلق والتوتر قيام جيش الاحتلال بسحب الورشة اللوجستية من الخط الأمامي ووقف حركة الدوريات عند الطريق العسكري المحاذي للخط الأزرق الفاصل بين لبنان ودولة الاحتلال والتزام الجنود الإسرائيليين دشمهم القريبة من الخط.

كما منع الجيش الإسرائيلي المزارعين من الوصول إلى بساتينهم المحاذية للخط الأزرق وشوهدت جرافات تعمل على إقفال بعض الطرق الزراعية التي تربط بين المستوطنات الإسرائيلية والحقول الزراعية المحيطة بها.

كذلك كثف الجيش الإسرائيلي من طلعات طائراته المسيرة والنفاثة في الأجواء اللبنانية وخاصة فوق مناطق جنوب وشرق البلاد.

وعلى الجانب اللبناني من الحدود، عزز الجيش اللبناني من انتشاره وركز نقاط مراقبة قبالة الجهة الإسرائيلية وعمل على تكثيف دورياته بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة العاملة بجنوب لبنان (يونيفيل).

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق