مقالات مميزةمنوعات

حقيقة وفاة الشيخ مهنا بن خلفان الخروصي

حقيقة وفاة الشيخ مهنا بن خلفان الخروصي، فقد أعلنت وسائل إعلام عُمانية عن وفاة الشيخ مهنا بن خلفان بن عثمان الخروصي، كبير مشايخ ولاية العوابي، أمس الأحد الموافق 23 يوليو 2023.

وتفاعل الكثيرون من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع هذا الخبر المؤلم، حيث كان الشيخ مهنا شخصية محترمة ومحبوبة لدى الكثيرين فقد شغل مناصب عدة في القضاء وهو من مشايخ ولاية العوابي، رحل عن عالمنا رجلٌ وترك بصماته في عدة مجالات.

فقد أثر موت الشيخ مهنا بن خلفان بن عثمان الخروصي في نفوس الكثيرين، بعد ان ترك تراثه العلمي والأدبي الرائع في سلطنة عمان.

سبب وفاة الشيخ مهنا بن خلفان بن عثمان الخروصي

ولا تزال الأسباب الدقيقة لوفاة الشيخ مهنا بن خلفان الخروصي غير معروفة بشكل كامل، لكنه تعرض لوعكة صحية قوية أدت إلى نقله إلى المستشفى، ورحل عن عالمنا بعدها بفترة قصيرة.

وعلى الرغم من أنه انتقل إلى رحمة ربه، ستبقى ذكراه عالقة في قلوب الجميع، وتُسجل هذه الكلمات لتُخلد ذكراه وتعرف الأجيال القادمة على مساهماته القيّمة وتراثه الثري.

إن سبب وفاة وفاة الشيخ مهنا بن خلفان بن عثمان الخروصي لم يتم التاكد منها، ولاكن يظل موته فقدان كبير للمجتمع، ويجب أن تستمر السلطنة في حفظ ونقل تراثه الثقافي والعلمي إلى الأجيال القادمة، ليبقى إرثه حاضرًا وملهمًا للأجيال القادمة.

من هو الشيخ مهنا بن خلفان بن عثمان الخروصي ويكيبيديا؟

اسمـه: مهنا بن خلفان بن عثمان بن أبي نبهان جاعد بن خميس الخروصي وهو الحفيد الثالث للعلامة جاعد بن خميس ويتصل نسب الشيخ أبي نبهان بالإمام الأكبر الصلت بن مالك بن عبد الله الخروصي.

ولد الشيخ مهنا بن خلفان الخروصي في ولاية العوابي، حيث بدأ تعليمه بقراءة وحفظ القرآن الكريم ودرس مبادئ علم الكلام وأصول الدين وأصول فقه الإسلام لدى والده وجده وعلماء آخرين بالمنطقة، واستمر في تعلم العلوم الشرعية والأدبية لأكثر من 50 عام.

يعتبر الشيخ مهنا بن خلفان بن عثمان الخروصي جزءًا لا يتجزأ من تاريخ ولاية العوابي، فقد وُلد في منطقتها ونشأ في ظل أسرة مرموقة ذات نسب عريق يعود إلى الإمام الأكبر الخروصي.

اجتهد في التعلم والعلوم الشرعية، وأتقن قراءة القرآن وحفظه، وتلقى دروسه من علماء الدين البارزين واجتهد في مجالات متنوعة.

رحلة تعليمه استمرت في الكويت، حيث درس المراحل الأولية للتعليم العصري، وعاد بعدها إلى وطنه العوابي وعمل كمدرس في معهد مسجد العوابي، وأثبت بجدارة قدراته التعليمية والفكرية.

ومن هناك انطلقت مسيرة رائعة في العلم والأدب، حيث بدأ يكتب ويبدع في مختلف الفنون الأدبية والعلمية.

تفرد الشيخ مهنا بن خلفان بن عثمان الخروصي بمساهماته في الفقه والأدب والتاريخ والنسب، ونظم شعرًا ونثرًا، وأبدع في حكم وأدب ورياضيات فلكية وعلوم الأرقام، وكان يحظى باحترام الجميع بسبب معرفته الواسعة وقدراته المتنوعة.

كان الشيخ مهنا رمزا للمعرفة والثقافة في المنطقة، فقد عمل مدرسا بمعهد مسجد العوابي وقد بلغت عدد الطلاب معه 30 طالبا. وعُرف بكتابته وتأليفه في مجموعة متنوعة من الفنون الأدبية والعلمية. كما نشط في إحياء التراث العماني وتوثيق تاريخه.

على الرغم من فقدان هذا الرمز العلمي، إلا أن ذكراه ستظل حاضرة في قلوب الناس ومساهماته وإسهاماته ستبقى خالدة. تحتاج المجتمعات إلى رموز مثل الشيخ مهنا بن خلفان الخروصي لتبقى موروثاتها العلمية والثقافية تتألق بين الأجيال وتُثري حياة المجتمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى