أخبار العالم

ريفلين وكوخافي يسافران إلى أوروبا لمحاولة إلغاء تحقيق الجنائية الدولية

اسرائيل وتحقيقات الجنائية الدولية

ريفلين وكوخافي يسافران إلى أوروبا لمحاولة إلغاء تحقيق الجنائية الدولية.

 يغادر يوم غد الثلاثاء، الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، برفقة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، تل أبيب، في رحلة لعدة دول أوروبية، بهدف محاولة العمل على إلغاء التحقيق الذي قررت فتحه المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية فاتو بنسودا.

وبحسب صحيفة معاريف، فإن ريفلين وكوخافي سيتوجهان إلى ألمانيا، والنمسا، وفرنسا، في رحلة ستكون لثلاثة أيام فقط، حيث سيلتقون برؤساء تلك الدول التي تمتلك عضوية في المحكمة الجنائية.

وستركز النقاشات على الملف النووي الإيراني، إلى جانب ما وصفته الصحيفة بـ “التهديد” المتعلق بالمحكمة الجنائية الدولية.

وستكون أهم الاجتماعات الثلاثة في فرنسا، على عكس ألمانيا التي أعربت بالفعل عن موقفها المعارض لسلطة المحكمة في الاستماع إلى التهم الموجهة لإسرائيل بارتكاب جرائم حرب، بينما تلتزم باريس الصمت. وفقً للصحيفة.

ونشرت صحيفة “لوموند” الفرنسية التي غالبًا ما تعبر عن موقف شبه رسمي، افتتاحية لاذعة بشكل خاص تطالب بإجراء التحقيق ضد إسرائيل، ووصفته بأنه ضروري، كما أنه بمثابة اختبار لموقف الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى ومصداقيتها ودعمها لحل الدولتين.

وأشادت الصحيفة الفرنسية بشجاعة المدعية العامة بنسودا، مؤكدةً على ضرورة أن يثبت خليفتها البريطاني كريم خان بأنه لا يخضع للضغوط مثل سلفه، وأن يعمل على مجريات التحقيق، إلى جانب العمل على فتح تحقيق ضد بشار الأسد لارتكابه جرائم مماثلة ضد الإنسانية.

وردت السفارة الإسرائيلية في باريس على تلك الافتتاحية للصحيفة الفرنسية بأنها صادمة، منددةً بالمقارنة ما بين إسرائيل ونظام الأسد. بحسب صحيفة معاريف.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى