أخبار العالم

سوريا تطالب مجلس الأمن الدولي بمنع الإعتداءات الإسرائيلية على أراضيها

الاعتداءات الاسرائيلية على سوريا

سوريا تطالب مجلس الأمن الدولي بمنع الإعتداءات الإسرائيلية على أراضيها.

طالبت دمشق مجدداً، اليوم الخميس، مجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار “الاعتداءات” الإسرائيلية على الأراضي السورية، بعد هجوم صاروخي استهدف محيط العاصمة.

وقالت وزارة الخارجية السورية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن “سلطات الاحتلال الإسرائيلي أقدمت بعد منتصف ليلة أمس على الاعتداء مجدداً على الأراضي السورية (..) وذلك عبر إطلاقها موجات متتالية من الصواريخ من فوق الأراضي اللبنانية استهدفت محيط العاصمة دمشق”.

وتابعت أن “سوريا تؤكد أن استمرار إسرائيل في نهجها العدواني الخطير والمستهتر بالشرعية الدولية والقانون الدولي (..) ما كان ليتم لولا الدعم اللامحدود والمستمر الذي تقدمه لها بشكل خاص الإدارة الأمريكية والحصانة من المساءلة التي توفرها لها هي ودول معروفة في مجلس الأمن الدولي”.

واعتبرت أن “هذه الجرائم باتت تشكل جزءاً أساسياً من الحملة الغربية المحمومة لمحاولة خنق سوريا اقتصادياً عبر زيادة الحصار والتضييق على شعبها”.

وأضافت الخارجية السورية أن “سوريا ما زالت تعول على الشرعية الدولية وعلى مجلس الأمن، وتطالبه مجدداً بتحمل مسؤولياته في إطار ميثاق الأمم المتحدة وأهمها حفظ السلم والأمن الدوليين واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار هذه الاعتداءات الإسرائيلية”.

وشنت إسرائيل ليل الأربعاء الخميس هجوماَ صاروخياَ على مواقع في محيط دمشق، بحسب الإعلام الرسمي السوري.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إنه “في حوالي الساعة 12:56 فجرا نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه الأراضي اللبنانية مستهدفا بعض النقاط في محيط مدينة دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها”.

وأضاف المصدر أن الهجوم “أدى إلى إصابة أربعة جنود بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية”.

وفي منتصف مارس الماضي وقع هجوم مماثل عندما استهدفت صواريخ إسرائيلية أهدافا في محيط دمشق.

وعلى مدار سنوات الحرب العشر في سوريا شنت إسرائيل أكثر من مرة هجمات وغارات جوية على مراكز وأهداف عسكرية تابعة للجيش السوري أو قوات موالية لإيران وحزب الله في سوريا.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى