أخبار العالم

فيديو .. مشاهد مروعة لمراكز محتجزين فايروس كورونا في السعودية +18

فيديو .. مشاهد مروعة لمراكز محتجزين فايروس كورونا في السعودية +18 وأفادت الصحيفة في تقريرها الذي أعده ويل براون ، مراسل افريقيا ، ان احد السجناء قال ان “الكثير من النزلاء ينتحرون أو يعانون من أمراض عقلية نتيجة عيشهم لمدة خمسة أشهر”.

ووفقًا للتحقيق الذي أجرته صحيفة صنداي تلغراف، تحتفظ المملكة العربية السعودية ، وهي واحدة من أغنى الدول على وجه الأرض ، بمئات إن لم يكن الآلاف من المهاجرين الأفارقة محبوسين في ظروف مروعة تذكرنا بمعسكرات العبيد في ليبيا كجزء من حملة لوقف انتشار Covid-19.

وتُظهر الصور الرسومية للهواتف المحمولة التي أرسلها مهاجرون محتجزون داخل مراكز الاحتجاز إلى الصحيفة ، عشرات الرجال الهزال الذين أصيبوا بالشلل بسبب الحرارة وهم مستلقون بلا قميص في صفوف مكتظة بإحكام في غرف صغيرة ذات نوافذ بقضبان.

تظهر إحدى الصور جثة ملطخة ببطانية أرجوانية وبيضاء في وسطهم. ويقول المهاجرون إنها جثة مهاجر مات من ضربة شمس وأن الآخرين بالكاد يحصلون على ما يكفي من الطعام والماء للبقاء على قيد الحياة.

تظهر صورة أخرى ، (اعتذرت الصحيفة عن نشرها لفظاعتها) ، شابًا أفريقيًا معلقًا من نافذة في جدار داخلي من البلاط. قتل المراهق نفسه بعد أن فقد الأمل ، كما يقول أصدقاؤه ، وكثير منهم محتجزون منذ أبريل / نيسان.

المهاجرون يتعرضون لضرب مبرح

ويقول المهاجرون ، الذين تظهر على ظهورهم ندوب عدة ، أنهم تعرضوا للضرب على أيدي الحراس الذين ألقوا عليهم الشتائم العنصرية. “إنه الجحيم هنا. قال أبيبي ، وهو إثيوبي محتجز في أحد المراكز لأكثر من أربعة أشهر ، “نعامل كالحيوانات ونضرب كل يوم”.

“إذا رأيت أنه لا مفر من هنا، فسأنتحر بنفسي. تمكنت من التواصل عبر هاتف مهرّب. جريمتي الوحيدة هي مغادرة بلدي بحثا عن حياة أفضل. لكنهم ضربونا بالسياط والأسلاك الكهربائية وكأننا قتلة “.

وأثارت الصور والشهادات غضبا كبيرا بين نشطاء حقوق الإنسان ، وكان لها صدى خاص في ضوء الاحتجاجات العالمية تحت شعار “حياة السود مهمة”.

وبعد أن عرضت صحيفة صنداي تلغراف الصور، قال “آدم كوغل” نائب مدير هيومن رايتس ووتش لـصحيفة The Guardian: “تُظهر الصور الصادرة من مراكز الاحتجاز في جنوب المملكة العربية السعودية أن السلطات هناك تُخضع مهاجري القرن الأفريقي لظروف مزرية ومزدحمة وغير إنسانية دون أي اعتبار لسلامتهم أو كرامتهم”.

“مراكز الاعتقال المزرية في جنوب المملكة العربية السعودية لا ترقى إلى مستوى المعايير الدولية. بالنسبة لدولة غنية مثل المملكة العربية السعودية ، ليس هناك أي عذر لاحتجاز المهاجرين في مثل هذه الظروف المؤسفة “، أضاف كوغل.

لطالما استغلت السعودية الغنية بالنفط العمالة المهاجرة من إفريقيا وآسيا. فوفق احصاءات يونيو 2019 ، كان ما يقدر بنحو 6.6 مليون عامل أجنبي يشكلون حوالي 20 في المائة من سكان الدولة الخليجية ، معظمهم يشغلون وظائف منخفضة الأجر وغالبا ما تكون شاقة بدنيا.

يعمل المهاجرون بشكل أساسي في أعمال البناء والأدوار المنزلية اليدوية التي يفضل المواطنون السعوديون عدم القيام بها بأنفسهم. يأتي الكثير منهم من جنوب آسيا ، ولكن تأتي مجموعة كبيرة من القرن الأفريقي.

تم تحديد المتواجدين في مراكز الاعتقال التي حددتها صحيفة The Sunday Telegraph بشكل رئيسي من الرجال الإثيوبيين ويقال أن هناك مراكز أخرى مكتظة بالنساء.

على مدى العقد الماضي ، شق عشرات الآلاف من الشباب الإثيوبي طريقهم إلى الدولة الخليجية، في كثير من الأحيان بمساعدة وكلاء التوظيف السعوديين والمهربين ، في محاولة للهروب من الفقر في الوطن.

الشهادات التي جمعتها صحيفة صنداي تلغراف مباشرة من المهاجرين عبر القنوات السرية حول الظروف التي يعيشون فيها الآن تؤكد انهم في حال مروعة.

قال أحدهم: “الكثير من النزلاء ينتحرون أو يعانون من أمراض عقلية نتيجة عيشهم لمدة خمسة أشهر”. “الحراس يسخرون منا ، يقولون” حكومتكم لا تهتم ، ماذا يفترض بنا أن نفعل بكم؟ “

“صبي صغير ، في السادسة عشرة من عمره ، تمكن من شنق نفسه الشهر الماضي. قال آخر: “إن الحراس يرمون الجثث للخارج وكأنها قمامة”.

  • المقالة الاصلية هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق