اقتصاد

ماذا تعني تحديثات نظام تشغيل “آيفون”؟.. وكيف تستفيد منها؟

بدأ مستخدمو “آيفون” حول العالم في تلقي سلسلة من الرسائل غير المألوفة يوم الاثنين، بعد تنزيل أحدث تحديث لنظام تشغيل أبل IOS، تقول: “هل تريد السماح لهذا التطبيق بتتبعك؟”.

بعد 10 أشهر من قطع أبل وعداً بتحديث ميزات الخصوصية على نظام تشغيل هواتف آيفون، وصلت التغييرات أخيراً عبر نظام التشغيل الذي يحمل اسم iOS 14.5، وسط احتجاجات صاخبة من منافسي الشركة وشكاوى في فرنسا وصدام مع قانون مكافحة الاحتكار في ألمانيا.

في المرة الأولى التي يفتح فيها المستخدم كل تطبيق بعد التحديث، سيطالعه سؤال بسيط: “هل تريد تتبع نشاطك عبر تطبيقات ومواقع الويب التابعة لجهات خارجية؟”، كما سيعطيك خيارين للرد: “عدم التعقب” أو “السماح”.

وهنا يأتي الدور لتفهم ما الذي يعنيه كل خيار من الخيارين وقبله: “ما الذي يتم تعقبه بالضبط؟”

في الماضي، جمعت التطبيقات جميع أنواع المعلومات الشخصية عنك، بما في ذلك موقعك والتطبيقات الأخرى التي تستخدمها والنسخة المشفرة عند تسجيل الدخول إلى التطبيق، ومشاركتها مع جهات خارجية مثل وسطاء البيانات.

كما تمتلك هذه الجهات بيانات مثل عنوان بريدك الإلكتروني، ورقم هاتفك، ورقم فريد يعرّف جهاز آيفون الخاص بك يسمى IDFA.

وفقاً لمطور التطبيقات Fun Corp، يتم تتبع “مئات التريليونات من إجراءات وأحداث المستخدم” يومياً، حيث وجد كاتب صحافي في صحيفة واشنطن بوست أن نحو 5400 متتبع حصلوا على بيانات من هاتفه المحمول في غضون أسبوع، وتقوم هذه البرامج بإرسال العديد من البيانات إلى شركاء متعددين مثل فيسبوك، وغوغل، وفقاً لما ذكرته صحيفة “فايننشال تايمز”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

في كل مرة يتنقل فيها مستخدم آيفون بين التطبيقات ويتصفح الويب، يتم حفظ نسخة من البيانات في معرف الـ IDFA، والذي يتيح لصناعة الإعلان عبر الإنترنت تكوين ملف تعريف للسلوكيات التي يستخدمها المستهلكون، وتقديم الإعلانات ذات الصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى