أخبار العالم

مجلس الأمن يخفق في إقرار التهدئة بين إسرائيل وفلسطين

مجلس الأمن الدولي والتصعيد فى فلسطين

مجلس الأمن يخفق في إقرار التهدئة بين إسرائيل وفلسطين.

أخفق مجلس الأمن الدولي الإثنين، في التوصل لقرار بشأن العنف بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

ورفضت واشنطن للمرة الثالثة في الأمم المتحدة مسودة بيان حول النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتأتي الجلسة بعد جلستين أخفق فيهما مجلس الأمن في التوصل لقرار يدين أو يوقف عمليات قصف إسرائيلية ضد الفلسطينيين أسفرت عن مقتل أطفال ودمرت مقرات وسائل إعلام دولية في قطاع غزة.

من جانبه، أعلن رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة فولكان بوزكير اليوم أن الجمعية ستجتمع الخميس المقبل بخصوص النزاع الدائر حاليا.

وطلبت النيجر والجزائر، رئيستا منظمة التعاون الإسلامي، والمجموعة العربية في نيويورك من الجمعية العامة التي تضم في عضويتها 193دولة عقد اجتماع علني “في ضوء خطورة الوضع وتدهوره السريع”.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان قد كشف عن اتصالات بشأن الأزمة الإسرائيلية الفلسطينية الحالية.

وقال سوليفان في تغريدة إنه تحدث مع نظيره الإسرائيلي، مشيرا إلى أنه تحدث أيضا مع الحكومة المصرية بشأن الأزمة ذاتها.

وأضاف سوليفان أن الولايات المتحدة منخرطة في مباحثات دبلوماسية هادئة ومكثفة وستستمر جهودنا لتهدئة الأوضاع في المنطقة.

ولليوم الثامن على التوالي، يتواصل التصعيد في الأراضي الفلسطينية، إثر شن إسرائيل عشرات الغارات بشكل يومي على غزة، وإطلاق الفصائل الفلسطينية صواريخ تخطى عددها الـ2000 صاروخ حتى اليوم.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى