أخبار العالم

مدير المعهد الوطنى الأمريكي.. لقاح كورونا سيكون متاحاً فى نيسان القادم

مدير المعهد الوطنى الأمريكي.. لقاح كورونا سيكون متاحاً فى نيسان القادم.

 قال أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الأميركي، إن لقاح “كوفيد-19” قد يكون متاحاً على نطاق واسع في نيسان من العام المقبل.

وصرح فاوتشي خلال مقابلة مع شبكة “سي.بي.إس نيوز”، يوم الأربعاء، قائلاً إن اللقاح “من المحتمل أن يكون متاحا في الربع الأول من عام 2021، على سبيل المثال نيسان 2021”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعهد في خطابات متتالية عبر الأشهر الأخيرة بأن إطلاق لقاح ضد كوفيد-19 قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية يوم 3 تشرين الثاني المقبل.

بدوره، صرح مسؤول الصحة والخدمات الإنسانية أليكس عازار، خلال مؤتمر للشركة المالية الضخمة غولدمان ساكس، خصص لبحث الوضع الصحي في البلاد الأسبوع الماضي، قائلاً: “نتوقع أن يكون لدينا ما يكفي لكل أميركي يريد لقاحاً بحلول آذار إلى نيسان 2021”.

وفي المقابلة، أعرب فاوتشي عن حذره من توقع إطلاق اللقاح في وقت مبكر جداً، قائلاً: “هذا سيعتمد على حقيقة أن جميع اللقاحات قيد التجارب السريرية، ثبت أنها آمنة وفعالة”.

وأوقفت شركة الأدوية الأميركية العملاقة جونسون آند جونسون دراسة لقاح مؤقتا يوم الأحد الماضي، بعد أن أصيب أحد المشاركين “بمرض غير مبرر”. كما أوقفت شركة إيلاي ليلي-Ely Lilly) مؤقتا تجربة العلاج بالأجسام المضادة يوم الثلاثاء، مع الإشارة إلى “مخاوف محتملة تتعلق بالسلامة”.

وقد قدمت الحكومة ألأميركية ما يقارب المليار دولار للشركتين المذكورتين للمساعدة في تسريع إنتاج لقاح قبل نهاية العام، إلا أن الخبراء يعتقدون أن هذا أضحى أمرا صعبا الآن.

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وإدارته باتوا يروجون في الأيام الأخيرة منذ تعافيه من الوباء إلى فكرة أن أمريكا يجب أن تكافح الوباء من خلال محاولة تحقيق ما يسمى “بمناعة القطيع” ، بدلاً من محاولة وقف الانتشار من خلال استخدام الأقنعة وتقليل الاتصالات الشخصية.

ونشر ترامب يوم الأحد، بعد يوم واحد من سماح أطبائه له بالعودة إلى مسار الحملة الانتخابية، تغريدة تم الإبلاغ عنها بسرعة على تويتر على أنها تنشر معلومات مضللة بشأن مناعة القطيع.

ويقول بعض العلماء أن الفكرة وراء مناعة القطيع هي أنه إذا تعرضت نسبة عالية بما فيه الكفاية من السكان، تزيد على 60 إلى 70 في المائة، لفيروس وأنتجت أجسامًا مضادة له، فإن سلسلة العدوى سوف تنكسر.

ولكنهم يصرون أيضاً على أن التطعيم هو إحدى الطرق التي يمكن أن تساعد بها المجتمعات في تحقيق مناعة القطيع -وهذا هو السبب في حث الأطباء المرضى الصغار والكبار على الحصول على لقاح الإنفلونزا كل عام- لأنه يدخل كمية صغيرة من الفيروس في جسم الإنسان، ما يؤدي إلى إنتاج الأجسام المضادة.

ولكن في الوقت الحالي على الأقل، لا يزال لقاح “كوفيد-19″ بعيد المنال، والولايات المتحدة ليست قريبة من مناعة القطيع. ووصل عدد الحالات المؤكدة لـ”كوفيد-19” صباح الخميس إلى ثمانية ملايين حالة، فيما تجاوزت الوفيات 216 ألف وفاة، ما يعني أن معدل الوفيات قد يصل إلى 2.74%.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق