أخبار العالم

مسؤول سعودي السبب من هجوم بن سلمان على الفلسطينيين التقرب من إسرائيل من أجل التطبيع

مسؤول سعودي السبب من هجوم بن سلمان على الفلسطينيين التقرب من إسرائيل من أجل التطبيع، الأحد، أن الهجوم اللاذع الذي شنه السفير السعودي الأسبق بالولايات المتحدة، رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، “بندر بن سلطان” على القيادات الفلسطينية في حوار تليفزيوني، مؤشرا على أن القيادة السعودية تهيء مواطنيها لإبرام اتفاق تطبيع مع إسرائيل، على غرار الإمارات والبحرين.

ونقلت شبكة BBC البريطانية عن المسؤول (لم تسمه) أن هجوم “بندر” لم يكن ليُبث في فضائية تملكها السعودية (العربية) دون موافقة مسبقة من كل من الملك “سلمان بن عبدالعزيز” وولي العهد “محمد بن سلمان”.

وأضاف أن اختيار “بندر” كدبلوماسي مخضرم وأحد أعمدة المؤسسة الملكية لزمن طويل، لقول هذه الكلمات، يمثل أوضح إشارة حتى الآن على أن قيادة المملكة تتهيأ للتطبيع.

وفي السياق، تحدثت الرئيسة التنفيذية لشركة ميديا لاين “فيليس فريدسون” عن “تغييرات ملموسة في السعودية” توفر سببا للاعتقاد بأن القاعدة مهيئة للتغيير في المملكة باتجاه علاقة رسمية مع إسرائيل.

وفي مقال رأي، أوضحت “فريدسون” أن التطبيع يتطلب مجموعة من الخطوات الحقيقية، منها ما قامت به المملكة بالفعل، مثل “التحول نحو الاعتراف باليهود بصوت عالٍ”.

وأشارت إلى “العديد من الاتصالات بين المسؤولين السعوديين والأمريكيين والشركات التي فتحت قنوات بين الناس تشمل التواصل مع اليهود في المنطقة وخارجها”.

وتابعت “فريدسون”: “بدأت التغييرات الإيجابية التي تظهر الآن في السعودية تتشكل تدريجيا، حيث تتنقل المملكة بعناية نحو تجاوز حواجز الطرق القبلية المغلفة بالعادات والتقاليد المجتمعية”.

وكان “بن سلطان” قد دافع عن التطبيع خلال مقابلة “العربية” قبل أيام، قائلا: “من الصعب الوثوق بالقيادة الفلسطينية، بعد نكران الجميل من قبلهم؛ وهذا لن يؤثر على تعلّق السعودية بقضية الشعب الفلسطيني”.

كما اتهم رئيس الاستخبارات السعودية السابق القيادة الفلسطينية بـ”التهرّب من حل القضية” زاعما أنها تعتبر “تركيا وإيران أهم من مصر ودول الخليج”.

كما اتهم غزة “بتصدير الإرهاب والقتل لمصر، التي تسعى ليل نهار لحل القضية الفلسطينية، ورفع الحصار عن القطاع” حسب تعبيره.

والإمارات أول دولة خليجية أعلنت توقيعها معاهدة سلام مع إسرائيل في أغسطس/آب الماضي، ثم لحقت بها البحرين، ووقعا معا اتفاقا مع دولة الاحتلال، في 15 سبتمبر/أيلول، بالبيت الأبيض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق