أخبار العالم

مشاهد تعرض للمرة الأولى لعملية قنص ضابط إسرائيلي تابع لوحدة الاستطلاعِ في لواء المظليين عام 2014

مشاهد تعرض للمرة الأولى لعملية قنص لضابط إسرائيلي تابع لوحدة الاستطلاعِ في لواء المظليين في جيش الاحتلال عام 2014،الناطق باسم لجان المقاومة الفلسطينية محمد البريم يؤكد لثمار برس أن المعركة المقبلة مع “إسرائيل” ستحمل الكثير من المفاجآت.

حصلت ثمار برس على مشاهد تعرض للمرة الأولى لعملية قنص لضابط إسرائيلي تابع لوحدة الاستطلاعِ في لواء المظليين في جيش الاحتلال نفذتها ألوية الناصر صلاح الدين إبّان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في العام 2014.

وانطلاقاً مما ورد، قال الناطق باسم لجان المقاومة الفلسطينية، محمد البريم، إن نشر الفيديو هو رسالة إلى العدو كي لا يفكر في العدوان، مضيفاً أن المقاومة بخير، وتمتلك من الإمكانيات ما يمكّنها من صد أي العدوان.

وفي اتصال مع الميادين، أكّد البريم أن “هناك توافقاً بين كل قوى المقاومة الفلسطينية على مواجهة خطة الضم”، مشدداً على أن رسالة المقاومة هي أن العدو كان يتألم كما كان شعبنا يتألم في عدوان 2014.

كما لفت البريم إلى أن العدو يحسب ألف حساب للمواجهة مع حزب الله والمقاومة الفلسطينية، مؤكداً أن “المعركة المقبلة لن تكون معركة صواريخ فحسب”.

وتابع الناطق باسم لجان المقاومة الفلسطينية قائلاً إن المعركة المقبلة مع “إسرائيل” ستحمل الكثير من المفاجآت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق