أخبار العالم

مصادر غربية.. عملية اندماج طالبان فى المجتمع تتطلب محاربة إيران والاعتراف بإسرائيل

محاربة ايران والاعتراف باسرائيل

مصادر غربية.. عملية اندماج طالبان فى المجتمع تتطلب محاربة إيران والاعتراف بإسرائيل.

كشفت مصادر اعلامية غربية عن أن القوات الامريكية اجرت مناورات مشتركة مع قوات حركة طالبان استمرت عدة شهور للتدرب على اجلاء الامريكيين والتنسيق اثناء تسلم مطار كابول.

وقال الناطق الرسمي في البنتاغون جون كيربي أن القوات الأميركية التي اشرفت على عملية الترحيل في مطار كابول، اتمت مهمتها”بالتنسيق مع حركة طالبان”، وأن الأمور جرت في هذا المجال “بدون أية أعمال عدائية”.

وقالت المصادر الاميريكية ان التعاون الامني بين واشنطن وطالبان يعود الى سنوات مضت وليس وليدي اللحظة مشيرة الى ان لقاءات الدوحة مع الحركة كانت بهدق وضع نهاية للحرب في المنطقة وتحقيق لمصالح واشنطن الامنية والاستراتيجية بعيدة المدى في المنطقة.

واوضحت ان طالبان تعهدت بعد تبني اي سياسة معادية للغرب واسرائيل منوهة الى ان اندماج طالبان في المجتمع الدولي يتطلب القيام بخطوات مهمة منها الوقوف بحزم ضد المشروع الايراني التوسعي واحترام الاقليات والمساواة واقامة علاقات مع اسرائيل,

وتشكل عرقية البشتون الأغلبية هناك، حيث خدم العديد من أفرادها في الجيش الأفغاني، حتى أن الرئيسين السابقين أشرف غني وحامد كرزاي منتميين لها.

كما أنها الإثنية التي تنتمي إليها طالبان حتى أنها نشأت كحركة قبلية بشتونية، وما زالت حتى اليوم تتمتع بقوة كبيرة في القلب الثقافي للبشتون في جنوب البلاد، ولا يتعاطف جميع أفراد هذه العرقية مع الحكام الجدد للبلاد، حسب موقع قناة “أي 24 نيوز” التي تتخذ من تل أبيب مقرا لها.

وتتحدث القناة عما وصفته بـ”نظريات” تشير إلى أن البشتون، ومعظمهم من المسلمين السنة، هم أسلاف القبائل المفقودة من بني إسرائيل، وفقا للرواية اليهودية، فيما “يشعر البعض بارتباطهم القوي باليهود وأصولهم الإسرائيلية”، على حد زعمها.

ونقلت القناة عن عالم الأنثروبولوجيا الإسرائيلي البروفيسور أفيغدور ششان قوله إن الأسباط (القبائل) العشرة المفقودة استقرت في أفغانستان بعد سيطرة الآشورين على إسرائيل في 856-732 قبل الميلاد. 

ولفت ششان إلى أوجه التشابه بين الأسماء البشتونية واليهودية، ضاربا مثالا بمدينة قندرهار التي تعد قلب منطقة البشتون في جنوب أفغانستان ومهد طالبان. 

وتحاول حركة طالبان إقناع السكان بأنها غيرت نهجها، مؤكدة أن سياستها ستكون أقل صرامة من حكمها البلاد بين العامين 1996 و2001. إلا ان ذلك لا يحول دون تدفق آلاف الأفغان غير المقتنعين بهذه الوعود بغية مغادرة البلاد، منذ دخولها كابل في 15 أغسطس.

وقالت قناة “أي 24 نيوز” إنها تحدثت مع مسؤول أفغاني سابق عمل مع الرئيس الهارب غني، لكنه طلب عدم الكشف عن هويته، خوفا من استهداف طالبان. ونقلت القناة عنه شعوره “بالارتباط القوي بإسرائيل وبالشعب اليهودي”.

وقال المسؤول إنه لا يرفض خيار الهجرة إلى إسرائيل، مضيفا “لو كنت امتلك تأشيرة لانتقلت إلى إسرائيل. ولكن ليس كلاجئ”. كما قال إنه لن يعتنق اليهودية.

واستخدم المسؤول مصطلحا عبريا، بقوله: “نحن بني إسرائيل، نحن من دم واحد”.

وأضافت “أي 24 نيوز” أنه في 2019، أجرى المسؤول “اتصالات مع الناشط اليميني الإسرائيلي البروفيسور هيليل فايس، والتقيا في دلهي بالهند، وتبادلا الأفكار بشأن التعاون التجاري والثقافي المستقبلي”.

ونقلت “أي 24 نيوز” عن فايس: “كتبت إلى مسؤولين مثل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس وكذلك إلى الصحفيين بشأن الوضع. نحن بحاجة لمساعدتهم (البشتون). هذه أرضهم وسيعودون إلى مكانهم الأصلي”. 

وأشار إلى أن إسرائيل لن تجبرهم على اعتناق اليهودية. “لكن عليهم قبول شرائع نوح السبعة”، في إشارة إلى القوانين التقليدية التي تسمح لغير اليهود بالعيش الصالح دون شرط التحول لليهودية. 

وكانت وكالة فرانس برس قالت صباح الاثنين إن عائلات عالقة بين الأسلاك الشائكة المحيطة بحرم المطار، والتي تفصل قوات طالبان عن الجنود الأميركيين، آملة بالدخول، فيما يبقى الوصول إلى المطار صعبا جدا.

يذكر أن حركة طالبان دخلت كابل من دون أن تواجه أي مقاومة، بعد هجوم خاطف باشرته في مايو، إثر بدء الانسحاب النهائي لقوات حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى