أخبار العالم

مقتل جندى فرنسي فى مالى وتنظيم القاعدة يتبنى العملية

انفجرت عبوة فى عربة عسكرية تابعة للجنود الفرنسيين العاملين فى مالى مما أدى إلى مقتل أحد الجنود.

نرصد من خلال التقرير التالى التفاصيل المتعلقة بالتطورات الميدانية فى مالى.

وفى التفاصيل فقد أعلنت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، التحالف الجهادي الرئيسي في منطقة الساحل المرتبط بالقاعدة، مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة جندي فرنسي في شمال مالي في 23 تموز/يوليو.

وأوضحت الجماعة في بيان موثق من قبل المجموعة الأميركية “سايت” المتخصصة في مراقبة المنظمات الجهادية، أنها استهدفت معسكرا فرنسيا يقع قرب بلدة غوسي.

وذكر البيان أن مقاتلين إسلاميين فجروا مركبتين قرب بوابات الوصول إلى القاعدة للسماح لثالثة بالدخول وتفجيرها.

ويرأس جماعة نصرة الإسلام والمسلمين إياد أغ غالي الذي ينتمي إلى قبائل الطوارق إيفوغاس من كيدال (شمال مالي). وقد لعب دورا محوريا في الساحل بدءا من تمرد الطوارق في تسعينات القرن الماضي، ثم كقائد لجماعات إسلامية مسلحة.

وهو الآن ممثل في الساحل للقائد الأعلى للقاعدة أيمن الظواهري.

وأعلن الجيش الفرنسي الأسبوع الماضي مقتل أحد المظليين عندما “انفجرت عربته المدرعة بعد استهدافها من سيارة انتحارية محملة بالمتفجرات” خلال مهمة استطلاع.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق