منوعات

هل تعلم ماذا يحدث للجسم إذا توقف عن تناول اللحم بشكل نهائي

هل تعلم ماذا يحدث للجسم إذا توقف عن تناول اللحم بشكل نهائي ،وتضيف، عندما يغير الشخص من نظامه الغذائي الذى يحتوي على اللحوم إلى نظام غذائي يخلو من اللحوم” نباتي”، يجب أن يعلم أن جسمه يحتاج إلى فترة زمنية لكي يتكيف تدريجيا مع هذا التغير، حيث أنه في الأيام الأولى سيواجه متاعب من انتفاخ البطن وكثرة الغازات.

لأن البكتريا، التي يمكنها شطر السيليلوز الموجود في جميع النباتات، قليلة في الأمعاء، لذلك القدرة على امتصاص البروتين النباتي ستكون سيئة.

واللحم هو من أكثر أنواع الطعام التي تجعل الشخص يحس بالشبع، حيث أن كل 100 جرام من اللحم المسلوق يحتوي على ٢٠-٣٠ جرام من البروتين ف(لحم غنم ٢٢ جرام، لحم الأرنب ٢٥ جم. ولحم البقر ٢٩ جم).

والإنسان البالغ يحتاج إلى ٦٠-٨٠ جرام من البروتين في اليوم، ومن الأفضل أن يكون ٥٠٪ منه حيوانيا.

وتضيف الخبيرة، لهذا “إذا توقف الإنسان عن أكل اللحم فسوف يضطر لتناول كمية أكبر من الهيدروكربونات ليتغلب على الاحساس بالجوع. و أن يبذل مزيد من الجهد ليسيطر على الوزن”.

والتوقف نهائيا عن أكل اللحم يسبب نقص في فيتامينات D و B12 واليود والفوسفور والكالسيوم. بالإضافة إلى هذا البروتين النباتي يعمل على خروج الكالسيوم من الجسم مع البول، مما ينتج عنه سوء في حالة الأسنان والعظام والشعر، حيث أن٩٠٪ منهم يتكون من البروتين المسمى كرياتين،

كما قد يسبب التوقف عن تناول اللحم جفاف الجلد وضعف الأظافر. لهذا يجب أن يقوم الشخص بعمل تحليل للدم والبول مرة كل 6 شهور، ليحدد مستوى بروتين الفيريتين في الجسم والمسؤول عن تخزين وإطلاق الحديد.

وهذا البروتين هام بالنسبة لوظيفة العضلات الطبيعية، والتعافي بعد ممارسة التمارين الرياضية والنشاط البدني.

ويقول الذين توقفوا عن تناول اللحوم أنهم يشعرون بخفة الجسم وتحس المزاج. ولكن ربما يكون هذا الشعور هو أولى علامات فقر الدم. لأن الجسم في هذه الحالة ينتج كمية أقل من كرات الدم الحمراء، التي تقوم بنقل الأكسجين من الرئتين إلى كل أنسجة الجسم.

وفي المرحلة المتأخرة من فقر الدم، يعاني الشخص من الشعور بضيق في التنفس، ونقص الطاقة، والشعور بالنعاس، والتعب السريع.

ويجب علينا أن نعلم أن فقر الدم لا تسببه التغذية وحدها، بل من أسبابه الشائعة أيضا نقص فيتامين B12 أو الحديد. والجسم يمتص الحديد الذي يدخل في تركيب الهيموجلوبين، بشكل أفضل من اللحوم. وبنسبة ٢٥٪ أسوأ من الحليب والبيض.

وقالت الدكتورة أولجا كورابليوفا، توجد دراسات تثبت أن التوقف عن أكل اللحوم يقلل من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بنسبة ٢٢٪ تقريبا. ولكن لم تتوصل إلى وجود علاقة مباشرة بين هذه النسبة والعمليات البيوكيميائية التي تحدث في الجسم.

وتضيف الخبيرة، لتقليل خطر الإصابة بهذه الأمراض يجب التخلص من الوزن الزائد. لأن السمنة هي أحد أهم الأسباب للإصابة بأمراض القلب المختلفة.

واختتمت الدكتورة أولجا كورابليوفا حديثها بقولها، بصفة عامة، كل من يريد التحول إلى نظام غذائي نباتي، عليه استشارة الطبيب المختص أولا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق