أخبار العالم

وزير الخارجية الأميركي يزور الامارات بعد الإتفاق مع البحرين على آلية التطبيع مع الاحتلال

وصل وزير الخارجية الأميركيّ مايك بومبيو إلى الإمارات اليوم في إطار جولته في الشرق الأوسط التي شملت حتّى الآن فلسطين المحتلة والسودان والبحرين.

وقد أعلن بومبيو أنه بحث مع ولي عهد البحرين الاستقرار الإقليميّ ووحدة الخليج، ورأى أن من الضروريّ الاستفادة من زخم الاتفاق الذي توسطت فيه الولايات المتحدة بشأن تطبيع العلاقات بين “إسرائيل” والإمارات كما قال.

هذا وأجرى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في المنامة، اليوم الأربعاء، محادثات ضمن جولة إقليمية تهدف إلى الحث على إقامة علاقات تطبيعية مع “إسرائيل”، في أعقاب اتفاق التطبيع مع الإمارات الذي رعته واشنطن وندّد به الفلسطينيون.

واجتمع الوزير الأميركي مع العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خلفية وولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، في ثالث محطة في جولته التي قادته إلى “إسرائيل” والسودان.

بومبيو قال في تغريدة على “تويتر”: “ناقشنا أهمية بناء السلام والاستقرار الإقليميين، بما في ذلك أهمية وحدة الخليج ومواجهة النفوذ الإيراني السيء في المنطقة”.

وكانت البحرين التي استقبلت العام الماضي صحافيين إسرائيليين في إطار اجتماع لإعلان الجانب الاقتصادي من خطة سلام أميركية، أول دولة خليجية ترحب بالاتفاق بين الإمارات و”إسرائيل”.

وأكّد مسؤول بحريني الأسبوع الماضي لوكالة فرانس برس دعم المنامة لـ”الحقوق الفلسطينية”، مشدداً على أن المملكة الخليجية دولة ذات سيادة وعلى أن قراراتها مدفوعة “بمصالحها الوطنية”.

هذا والتقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عقب وصوله إلى تل أبيب الاثنين في جولة تشمل السودان والبحرين والإمارات.

وكان بومبيو قال في مستهل جولته الاثنين إنه متفائل بإمكانية أن تحذو دول عربية أخرى حذو الإمارات التي أصبحت في 13 آب/أغسطس أول بلد خليجي يعلن عن الاتفاق على تطبيع علاقاته مع “إسرائيل”.

لكنه قوبل الثلاثاء برفض من السودان، بعدما أتى إليها مباشرة من “إسرائيل”، حيث قالت الحكومة إنها لا تملك “تفويضاً” لإقامة علاقات مع “إسرائيل” خلال الفترة الانتقالية التي أعقبت سقوط الرئيس السابق عمر بشير ومن المفترض أن تستمر حتى عام 2022.

وتعد زيارة بومبيو للخرطوم هي الأولى لوزير خارجية أميركي منذ 15 عاماً.

صحيفة “إسرائيل هيوم” ذكرت أمس أن مسؤول في الإمارات رفيع المستوى كشف أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يخطط لدفع مؤتمر سلام إقليمي خلال الأسابيع المقبلة.

الصحيفة نقلت عن المسؤول قوله إن مكان المؤتمر سيكون في إحدى امارات الخليج، وسيشارك فيه كل من البحرين وسلطنة عمان والمغرب والسودان وتشاد إلى جانب “إسرائيل”.

ونقل موقع “تايمز أوف إسرائيل”، عن وزير شؤون المستوطنات تساحي هانغبي، من حزب “الليكود”، أمس الثلاثاء، قوله إن “إسرائيل” تعارض بيع “برغي واحد” من طائرة F-35 إلى أي دولة في الشرق الأوسط، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، وسط خطط واضحة للولايات المتحدة لبيع الطائرة لأبو ظبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق