أخبار العالم

15 قتيلاً كلهم أطفال فى إنفجار شرق أفغانستان استهدف مراسم دينية

15 قتيلاً كلهم أطفال فى إنفجار شرق أفغانستان استهدف مراسم دينية.

ارتفعت حصيلة انفجار وقع الجمعة على مقربة من مكان كانت تُقام فيه مراسم دينية في مدينة غزنة في شرق أفغانستان، إلى 15 قتيلاً، جميعهم أطفال، بالإضافة إلى عشرين جريحاً، وفق ما أفادت مصادر إدارية وأخرى في الشرطة.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية غزنة وحيد الله جمعة زاده إن “15 طفلاً قُتلوا”.

وأوضح أن الدراجة التي كانت محملة بالمتفجرات، انفجرت على مقربة من منزل كان يجتمع فيه أشخاص للمشاركة في محاضرة عن القرآن في مقاطعة جيلان.

وأكد هذه الحصيلة المتحدث باسم شرطة الولاية أحمد خان سيرات. وأفاد المتحدثان أيضاً عن إصابة عشرين شخصاً آخر، بينهم أطفال، بجروح جراء الانفجار.

وقال جمعة زاده إن المنطقة التي وقع فيها الانفجار خاضعة لسيطرة حركة طالبان.

وغالبا ما تقع مواجهات بين طالبان والجيش الأفغاني في ولاية غزنة. وأواخر تشرين الثاني/نوفمبر، قتل 30 عسكرياً في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة ضد أحد قواعد الجيش.

وتشهد أفغانستان تصاعداً في العنف، حيث شنّ متمردو طالبان في الأسابيع الأخيرة هجمات شبه يومية ضد القوات الحكومية، لا سيما في المناطق الريفية، على الرغم من محادثات السلام الجارية منذ أيلول/سبتمبر في الدوحة بين الطرفين.

وعلقت هذه المفاوضات حتى 5 كانون الثاني/يناير. وينبغي على الطرفين أن يتوافقا حول جدول أعمال المحادثات.

وبموجب اتفاق مع طالبان في شباط/فبراير في الدوحة، وافقت الولايات المتحدة على سحب قواتها من أفغانستان بحلول أيار/مايو 2021، في مقابل ضمانات أمنية والتزام طالبان بالمفاوضات مع كابول.

وتوجه مفاوضون من طالبان الجمعة إلى باكستان للقاء رئيس الوزراء عمران خان، الذي دعا إلى خفض العنف ووقف إطلاق النار.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى