أخبار العالم

11 ألف أثيوبي فروا خلال الأيام الماضية بإتجاه السودان

11 ألف أثيوبي فروا خلال الأيام الماضية بإتجاه السودان.

ارتفع عدد الاثيوبيين الذين عبروا الحدود إلى السودان إلى أحد عشر الفا الأربعاء وفق مسؤول حكومي سوداني .

وقال السر خالد مسؤول مكتب حكومة السودان للاجئين في ولاية كسلا لفرانس برس عبر الهاتف “في منطقة حمداييت بولاية كسلا ارتفع عدد الواصلين من الفين إلى ستة الاف اليوم، اما في منطقة القدي بولاية القضارف فالاعداد وصلت إلى خمسة اف وإجمالي الواصلين أحد عشر ألفا، ومازالت التدفقات في الولايتين مستمرة على مدار الساعة”.

ونقلت وكالة السودان للانباء الرسمية ( سونا ) عن مسؤولين حكوميين أن أكثر من ثمانية آلاف إثيوبي لجأوا إلى شرق السودان هربا من القتال في منطقة تيغراي المتمردة خلال 48 ساعة .

وقالت الوكالة الرسمية إن ستة آلاف إثيوبي وصلوا إلى ولاية القضارف و1100 إلى ولاية كسلا الثلاثاء. وكان مسؤولون من هاتين الولايتين الواقعتين في شرق السودان أعلنوا الثلاثاء وصول 1500 لاجئ من إثيوبيا.

وفي مواجهة حال الطوارئ المستجدة، شرع مزارعون في القضارف في جمع الغذاء وتوفير أماكن إيواء للوافدين، وفق مصدر حكومي نقلت عنه “سونا” قوله إنّ نحو مئتي ألف إثيوبي ممكن أن يلجؤوا إلى السودان.

وأكدت الامم المتحدة أن آلاف الاثيوبيين عبروا الحدود خلال الاربع وعشرين ساعة الماضية وانه مع اشتداد العمليات العسكرية داخل إثيوبيا، يتوقع ان ترتفع أعداد الفارين منها.

وقالت مفوضية الامم المتحدة في بيان صحفي “مع عبور آلاف اللاجئين إلى السودان خلال الاربع وعشرين ساعة الماضية ومع اشتداد القتال يتوقع للاعداد أن تتزايد مما يتطلب نقل موارد هائلة لمقابلة احتياجات طالبي اللجوء”.

وأشارت المنظمة الدولية إلى ان كثير من النساء والأطفال بين من وصلوا إلى السودان بحثا عن الأمان.

وأضافت أنه “مع توقعاتنا بوصول المزيد من الأثيوبيين إلى الدول المجاورة فقد أنشأت المفوضية مركزا إقليميا للطوارئ مع حكومات الإقليم ووكالات الأمم المتحدة”.

وطالبت دول الجوار بابقاء حدودها مفتوحة أمام الذين أجبرهم النزاع على الفرار .

وقالت المفوضية إنه “داخل السودان تم استضافة طالبي اللجوء في معسكرين في منطقتي القدي وحمداييت وقدمت لهم المياه والغذاء بواسطة مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين والسلطات المحلية”.

تيغراي منطقة متمردة في شمال اثيوبيا، وتشن اديس ابابا منذ الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر عملية واسعة النطاق عليها.

واطلق رئيس الوزراء الاثيوبي أبيي احمد الحائز على جائزة نوبل للسلام في 2019، تلك العملية في مواجهة سلطات تيغراي التي اتهمها سابقاً بالهجوم على قاعدتين للجيش الفدرالى في المنطقة، وهو ما تنفيه السلطات المحلية.

وأعرب المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بابار بلوش عن “القلق إزاء تأثيرات النزاع الدائر”، لافتاً الثلاثاء إلى وجود “مئات من طالبي اللجوء” عند معبرين حدوديين في المنطقة.

وشنت الطائرات الاثيوبية عدة غارات على مواقع في تيغراي، وتدور ميدانياً اشتباكات تستخدم فيها مدفعيات ثقيلة، خاصة في غرب تيغراي.

ودعا الاتحاد الإفريقي الثلاثاء الى “وقف فوري للاعمال الحربية”.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق