وقد حلت الجرارات منذ زمن بعيد محل الجواميس في حراثة الأراضي، غير أن مزارعي تشونبوري حافظوا على هذا التقليد العائد لأكثر من قرن والذي يشكل نهاية الأعمال الزراعية بعد موسم الأرز السنوي.
ويروي المزارع ثانين ساي تيو (52 عاما) لوكالة رويترز، "قبلا كنا نستعين بالجواميس لحراثة حقول الأرز. عند انتهاء العمل، كنا ننظم سباقا لتكريم هذه الحيوانات".
ويضيف "منذاك أصبح ذلك تقليدا لدينا".
وتشق الجواميس طريقها ضمن مجموعات ثنائية نحو خط الوصول، على وقع الضحكات الحماسية بين المتفرجين، فيما يحاول السائس في الخلف الصمود حتى النهاية كي لا يخرج من السباق.