قتلى وجرحى بقصف الجيش اليمني معسكراً بعدن والقوة الصاروخية تستهدف الدمام السعودية

قتلى وجرحى بقصف الجيش اليمني معسكراً بعدن والقوة الصاروخية تستهدف الدمام السعودية
    لمتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية يعلن عن تنفيذ سلاح الجو المسيّر والقوة الصاروخية عملية مشتركة باتجاه معسكر الجلاء في عدن خلال عرض عسكري، ومراسل الميادين يفيد بارتفاع عدد قتلى الهجوم إلى 41، بالتوازي مع إطلاق صاروخ باليستي متطور بعيد المدى على هدف عسكري هام في الدمام السعودية.

    أعلن المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع عن تنفيذ سلاح الجو المسيّر والقوة الصاروخية عملية مشتركة باتجاه معسكر الجلاء في عدن جنوب اليمن.
    مراسل ثمار برس أفاد بارتفاع عدد قتلى الهجوم على معسكر الجلاء في البريقة إلى 41 باستهداف الجيش اليمني واللجان المعكسر التابع لقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن، في وقتٍ تحدثت وزارة الصحة التابعة لحكومة الرئيس هادي عن ارتفاع حصيلة هجوم عدن جنوب اليمن إلى 49 قتيلاً، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
    وزارة الداخلية في حكومة هادي قالت بدورها إن عدد القتلى بلغ 36 بينهم قائد اللواء الأول منير اليافعي.
    وقال مراسلنا إن الصاروخ البالستي سقط خلف منصة جلوس القيادات خلال عرض عسكري في معسكر الجلاء، مشيراً إلى أن قتلى الهجوم على معسكر الجلاء في عدن هم من القيادات والجنود الموالين للإمارات.
    ولاحقاً، تحدث مصدر عسكري يمني عن سقوط قتلى وجرحى من قوات هادي والسعودية بعد استهداف تجمعهم بصاروخ "زلزال-1" في الصوح قبالة نجران السعودية.
    العميد سريع كان قد أعلن أن القوة الصاروخية أطلقت صاروخاً بالستياً متطوراً بعيد المدى على هدف عسكري هام في الدمام السعودية.
    وبالتزامن، تحدّث مراسل الميادين عن مقتل 5 أشخاص وجرح أكثر من 30 جرّاء تفجير سيارة مفخخة في قسم شرطة الشيخ عثمان وسط مدينة عدن.
    وفي السياق، أعلن العميد سريع عبر الميادين عن إطلاق صاروخ باليستي على هدف عسكري هام في العمق السعودي بالدمام.
    عضو المكتب السياسي في حركة أنصار الله علي القحوم قال في حديث خاص للميادين "أي قوات أجنبية تتواجد على أرضنا هي هدف مشروع لنا"، مشيراً إلى أن عملية استهداف الجيش اليمني واللجان لمعسكر الجلاء في عدن استراتيجية بكل المقاييس.
    القحوم كشف أن "معسكر العدوان على اليمن أصبح في حالة من التفكك والتشرذم".
    من جهته، قال  وزير الإعلام في حكومة الإنقاذ الوطني في صنعاء ضيف الله الشامي للميادين إن الجيش اليمني واللجان الشعبية بدأوا الآن المرحلة الثانية من الرد على العدوان، محذراً من أنه إذا استمر العدوان فسيكون هناك مرحلة ثالثة من التصعيد في الرد.
    وفي وقتٍ لم يفصح فيه عن الأهداف في مستوى التصعيد الثالث، أشار إلى أنها ستحدد نفسها على أرض الواقع عند دخول هذه المرحلة.
    الشامي رأى أن السعودية وحلفائها خاضوا معركة ضد اليمن استنفذوا فيها كل وسائلهم وأوضح "انه عندما استنفذ العدو كل طاقته ووسائله انتقلنا إلى المرحلة الهجومية ضده".
    كما أشار إلى ان أميركا تريد اسنزاف كل قدرات السعودية وتدمير اليمن لتتمكن من السيطرة على المنطقة.
    هذا وسأل الشامي عن وجود إيران في اليمن ووصف ذلك "بالشماعة  التي تستخدمها السعودية للعدوان عن اليمن"،وأضاف أن "السعوديين لم يقتلوا أو يعتقلوا إيرانياً واحدا في اليمن".
    الكاتب الصحافي عبد الغني الزبيدي أفاد من جهته في حديث ثمار برس ووفق معلومات عن وجود قيادات سعودية وإماراتية في العرض العسكري في معسكر الجلاء، وقال "نحن اليوم أمام معركة تحول كبيرة".
    بدوره، كشف الباحث العسكري محمد عباس في حديث ثمار برس أن العميد الذي قتل اليوم في الهجوم على معسكر الجلاء كان مسؤولاً عن عمليات أمنية كالاغتيالات والتصفيات.
    وأشار إلى أن اليمن يعيش اليوم مرحلة تحول استراتيجي مع قدرة الجيش واللجان على الرد بشكل مؤثر.
    ورأى أن استهداف المعسكر سيسرّع عملية انسحاب القوات الإماراتية من اليمن.
    العميد شارل أبي نادر أوضح أن الجيش واللجان يستخدمون طائرات متطورة وذات قدرة عالية على الرصد مرتبطة بغرف العمليات، ولحظ أن "عدد الإصابات التي شاهدنا في معسكر الجلاء يثبت أن طائرة قاصف تطلق عددا كبيراً من الشظايا الصغيرة".

    الاخبارمن حول العالم
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع ثمار برس .

    إرسال تعليق