تضامناً معه.. روحاني وسليماني يؤكدان لظريف عزلة واشنطن

تضامناً معه.. روحاني وسليماني يؤكدان لظريف عزلة واشنطن
    الرئيس الإيراني يزور وزارة الخارجية ويؤكد لظريف التضامن معه وأن الولايات المتحدة تعيش عزلة خلال هذا العام. كما يشير إلى أنه إذا أرادت واشنطن التفاوض مع طهران فعليها إلغاء العقوبات قبل اي شيء

    زار الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الثلاثاء وزير الخارجية محمد جواد ظريف وموظفي الوزارة في مقر الخارجية.
    روحاني قال لظريف إن الولايات المتحدة تعيش عزلة خلال هذا العام وأن إيران نجحت في مواجهتها مرتين في محكمة العدل، وفي مجلس الأمن.
    وأضاف أنه "إذا أرادت واشنطن التفاوض فعليها قبل أي شيء إلغاء العقوبات عليها، أما إذا أرادت العودة للاتفاق أو لم ترد فهذا شأنها".
    الرئيس الإيراني خاطب بريطانيا قائلاً: "إن الأمن مقابل الأمن والمضيق مقابل المضيقان، موضحاً أنه "لا يمكن أن يكون مضيق هرمز مفتوحاً أمامكم والتحرك في مضيق جبل طارق غير حر لنا".
    وفي السياق نفسه، التقى قائد قوة قدس في حرس الثورة الإيراني اللواء قاسم سليماني الوزير ظريف في مقر الخارجية.
    سليماني اعتبر الخطوة الأميركية ضد وزارة الخارجية الإيرانية "خطوة مجنونة، وتظهر الفشل الحتمي للبيت الأبيض"، مشيراً إلى أنها أثبتت أن ظريف كمسؤول للسياسة الخارجية له تأثير كبير في الرأي العام وخاصة الأميركي منه.
    وخاطب قائد قوات "القدس" وزير الخارجية قائلاً، ان "هذه الخطوة الأميركية اثبتت بان لكم بصفة مسؤول السياسة الخارجية للبلاد تاثيراً عميقً على الرأي العام خاصة الشعب الأميركي تجاه جهل قادته".
    يأتي ذلك، بعد إعلان وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات على ظريف، فيما أكد وزير الخارجية الأميركي أن بلاده "تواصل البحث عن حل دبلوماسي للنزاع مع إيران".
    ظريف ردّ على العقوبات عليه قائلاً "شكراً واشنطن.."، مؤكداً أن واشنطن "فرضت علي عقوبات لأني أمثل تهديداً لجدول أعمالها".
    الاخبارمن حول العالم
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع ثمار برس .

    إرسال تعليق