فوائد صحية رائعة للّوبيا البيضاء

فوائد صحية رائعة للّوبيا البيضاء
     تمتاز اللوبيا (الفاصوليا) البيضاء بكمية المعادن والألياف والبروتين التي توفرها للجسم. كما أنها معتدلة من حيث الكربوهيدرات، ولا تحتوي على كولسترول أو دهون، لذلك هي مناسبة تماماً للنظام الغذائي للسكري والقلب.

    وتحتوي كل 100 غرام من اللوبيا البيضاء على 67 سعرة حرارية فقط، و13 غراماً من الكربوهيدرات، و6 غرامات من البروتين.
    وتوفر الـ 100 غرام من اللوبيا البيضاء ربع احتياجات الجسم اليومية من المغنيسيوم، و8 بالمائة من احتياجاته من البوتاسيوم، مع يجعل هذه اللوبيا صديقة لعضلة القلب التي تحتاج هذين المعدنين لتعمل بكفاءة.

    وتعتبر اللوبيا البيضاء من الأطعمة الغنية بالألياف، فكل 100 غرام منها تحتوي على 11 غراماً من الألياف، أي ثلث الحد الأقصى اليومي للإنسان. وتساعد الألياف على تعزيز الإحساس بالشبع، وتقليل عبور الكولسترول والسكر من الأمعاء إلى الدم.

    وإلى جانب ذلك توفر كمية الـ 100 غرام من اللوبيا البيضاء31 بالمائة من احتياجات الجسم من فيتامين "سي"، و15 بالمائة من فيتامين "ب9" أو الفولات، و10 بالمائة من فيتامين "ب6"، و10 بالمائة من الحديد، وحصة جيدة من احتياجات الجسم من الفوسفور.

    لذلك تُنصح الحوامل بأكل اللوبيا البيضاء لما توفره من مغذيات رئيسية، كما تمنح اللوبيا إحساساً بالشبع يساعد على ضبط الشهية والوزن، وعدم حدوث طفرات في مستوى السكر بالدم.
    تعتبر اللوبياء أحد أهم أصناف البقوليات التي تمد الجسم بالكثير من العناصر الغذائية المفيدة، وهي تشتهر بشكلها ذو الهيكل البيضاوي مع وجود ما يشبه العين السوداء في منتصفه، واللوبياء لها ألوان متعددة فمنها الأحمر والأبيض والبني والأسود، وهي إضافة إلى طعمها الشهي فهي تحتوي على قيمة غذائية عالية وذلك نظراً لتكونها من مجموعة معادن أساسية كالحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والزنك والنحاس والفسفور والكالسيوم والبروتين، إضافة إلى فيتامينات هامةٍ كفيتامين أ، ج، ب1، ب2، ب3، ب5، ب6، ب9 أي "حمض الفوليك"، وسنذكر في هذا المقال عدداً من أهم فوائد اللوبيا البيضاء لصحة الجسم. تركيبة اللوبيا البيضاء تتكون اللوبيا البيضاء مما يلي: ماء  86.1 % دهون 0.2 % بروتين 2.4 % ألياف 1.5 % نشا 7.6 % رماد 2.2 % سعرات حرارية 35 % فوائد اللوبيا البيضاء تساعد على تحسين عملية الهضم في الأمعاء لاحتوائها على كمية جيدة من الألياف، لذا فهي تعالج الإمساك المزمن. تحسن من نشاط الجسم وتمده بالطاقة والحيوية لأداء مهامه اليومية بفعالية عالية. تعمل على تقوية العظام وتحميها من الهشاشة والتكسر، إذ أنها توفر المواد الخام اللازمة لبناء عظام قوية وتحسن نسيج الخلايا العظمية وتزيد نسبة الكولاجين والترسبات الكلسية بين خلايا العظم. تساعد على تخسيس الجسم ومنع زيادة الوزن وذلك لقدرتها على كبح الشهية وزيادة الشعور بالشبع وذلك لأنها قليلة السعرات الحرارية ومنخفضة الدهون وخالية من الكوليسترول الضار. تحمي من مشاكل الشرايين والقلب والأوعية الدموية، لأنها تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على مستويات الكوليسترول الجيدة وتقلل من نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، لذا فهي تقلل من مشاكل الجلطات المفاجئة. تضعف من نمو الخلايا السرطانية في الجسم لأنها تعتبر من أهم مضادات الأكسدة التي تمنع الشوارد الحرة الضارة. تحمي من ارتفاع نسبة السكر في الدم، إذ أنها تساعد على تنظيم مستواه لأن أليافها من النوع القابل للذوبان. تساعد على حل مشاكل التبول وتوقف إفراز الثدي للحليب، كما تساعد على منع الإفرازات المهبلية غير الطبيعية إذا تم تناولها بانتظام. تعمل على تليين الطحال والبنكرياس والمعدة وتخفف من مشاكلها. تفيد البشرة وتحسن من مظهرها العام فتؤخر علامات الشيخوخة والتجاعيد والخطوط الرفيعة والتقدم في السن لاحتوائها على مضادات الأكسدة والبروتين الذي يساعد على إصلاح الجلد التالف بفترة قصيرة. تخفف من مشاكل الشعر إذ أنها تمنع تساقطه المتكرر وتعالج مظاهر التلف فيه كما تزيد من قوته ولمعانه، وتساعد على زيادة نموه وتحسين كثافته وملمسه الصحي.
    الاخبارمن حول العالم
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع ثمار برس .

    إرسال تعليق