من سيدير غرفة ملابس برشلونة: ميسي أم كيكي سيتيين؟

من سيدير غرفة ملابس برشلونة: ميسي أم كيكي سيتيين؟
    فصل جديد يبدأ في نادي برشلونة مع تولي المدرب الاسباني كيكي سيتيين مسؤولية الفريق الفنية بدلاً من المدرب ارنيستو فالفيردي، الذي ودّع اللاعبين بالدموع بعد تدريبه الفريق الكتالوني لثلاثة مواسم تقريباً.


    سيتيين ليس بعيداً عن منافسة الدوري الإسباني، فهو سبق له وأن قاد ريال بيتيس في الكثير من المباريات وقبلها لاس بالماس، ولكن الجديد على المدرب هو غرفة ملابس برشلونة التي تضم نجوماً كثيرة من ليونيل ميسي الى لويس سواريز وانطوان غريزان وجيرار بيكيه وسيرجيو بوسكيتس وغيرهم.


    المدرب الجديد لم يسبق له وأن قاد تشكيلة مدججة بهذا الكم من النجوم، وهنا يكمن التحدي الأكبر. كيف سيقود غرفة الملابس؟ كيف سيفرض شخصيته، ما هي خططه؟ هل سيواجه مصاعب وما هي أبرزها؟
    أسئلة كثيرة تطرح قبيل أيام قليلة على لعب برشلونة أول مباراة تحت قيادة سيتيين أمام فريق غرناطة في الدوري الاسباني، ومن هنا نبدأ.
    يُشكل وجود ليونيل ميسي في الفريق عاملاً اساسياً في العديد من القرارات المتخذة، فالنجم الارجنتيني يؤثر ايضاً على قرارات الإدارة، وهذا ما يُفسر ربما استمرار ارنيستو فالفيردي، الذي تربطه علاقة جيدة جداً مع ميسي، لفترة طويلة بالرغم من خروجه مرتين من دوري ابطال أوروبا بريمونتادا.
    لميسي تأثير كبير على غرفة ملابس برشلونة، فهو النجم الأول وأفضل لاعب في العالم لستة مرات، هو القائد وهو المنقذ الدائم من أي خسارة، حضوره يُغيّر الصورة بكل تأكيد على أرض الملعب فما هو الحال في غرفة الملابس؟
    Volume 0%
     
    الارجنتيني يملك صداقة كبيرة مع أغلب اللاعبين أبرزهم لويس سواريز، حتى أن الصحافة تتابع كل تحركاته في التمارين وطريقة التواصل مع زملائه في الفريق ومحاول اكتشاف أي خلل أو مشكلة بينه وبين باقي اللاعبين، والكل يذكر الجدل الذي احيط حول علاقة ميسي مع الوافد الجديد أنطوان غريزمان، قبل أن يوضح الأخير أن الأمور على أفضل حال.
    حتى في قضية نيمار، فنجد أن للأرجنتيني حضوراً كبيراً في القضية، فهو لطالما أراد عودة النجم البرازيلي الى الفريق وكان من بين أبرز الأشخاص الذين حرّكوا الموضوع الصيف الماضي.
    وأمام هذا الواقع، من سيكون القائد الحقيقي الان؟ كيكي سيتيين أم ليونيل ميسي؟ الأكيد أن العلاقة ستكون رائعة بين الرجلين، "فممنوع الخطأ" مع ميسي، ومن هنا قد يستمر نفس دور الارجنتيني مع الفريق ليأتي سيتيين ويكمّل ما كان يقوم به فالفيردي.
    فلا يمكن لسيتيين تجاهل وجود ميسي أو التصرف على طريقته من دون أخذ بالاعتبار وجوده. ميسي ليس شخصاً مستبداً بل هو أهم عنصر في تشكيلة برشلونة وعليه علينا أن نتوقع من سيكون القائد الفعلي...


    MO7
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع ثمار برس .

    إرسال تعليق