اقتصاد

إيران تطلب الإفراج عن حسابات بنكية مجمدة قبل التفاوض مع واشنطن

ايران والمفاوضات مع واشنطن

إيران تطلب الإفراج عن حسابات بنكية مجمدة قبل التفاوض مع واشنطن.

طلبت إيران من الولايات المتحدة الإفراج عن مبالغ من حساباتها المصرفية المجمدة كإيماءة لحسن النية من أجل استئناف المفاوضات النووية في فيينا.

ووفقا لتقارير إعلامية، قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اليوم الأحد: “إذا كان الأمريكيون جادين وجيدين حقا، فعليهم الإفراج (قبل المحادثات النووية) عن 10 مليارات دولار على الأقل من الأموال الإيرانية في حسابات مصرفية أجنبية مجمدة”.
وأضاف أن إيران ترغب في استئناف المحادثات النووية، لكن يجب أن تكون هذه المحادثات من أجل تحقيق هدف “وليس فقط لاحتساء القهوة”.

وكان قد تم بعد الانتخابات الرئاسية في حزيران/يونيو وتغيير الحكومة في طهران، تعليق المفاوضات بشأن إنقاذ اتفاق فيينا النووي لعام 2015 مع إيران، والتي كانت قد استؤنفت في نيسان/أبريل.

وتسعى الصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا إلى عودة الولايات المتحدة إلى اتفاق 2015، مع إعادة إيران إلى الامتثال لبنود الاتفاق التي انتهكتها منذ انسحاب الولايات المتحدة.
وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد أنهى الاتفاق من جانب واحد في عام 2018، وجدد العقوبات الاقتصادية ضد إيران، كما جمد الحسابات الخارجية لها.
وأوضح أمير عبد اللهيان أن “الاتفاق النووي لا يفيدنا إذا لم يكن لإيران حتى إمكانية الوصول إلى أموالها”.
وتحدى الوزير الإيراني الرئيس الأمريكي جو بايدن لإظهار أنه مختلف عن سلفه ترامب. وقال: “هذا شيء يمكن لبايدن الآن إثباته بشكل عملي”.
ومن المقرر أن تستأنف إيران “لفترة وجيزة” المفاوضات في فيينا بقيادة النائب الجديد لأمير عبد اللهيان، وهو علي باقري.
وجدير بالذكر أن على باقري يعتبر متشددا، وكان شديد الانتقاد لاتفاق فيينا في السنوات الأخيرة.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى