أخبار العالم

الحوثي.. السعودية تتسول من اسرائيل أنظمة دفاعية لإسقاط صواريخنا

الحرب فى اليمن

الحوثي.. السعودية تتسول من اسرائيل أنظمة دفاعية لإسقاط صواريخنا.

صرح زعيم جماعة “أنصار الله” عبد الملك الحوثي،  بأن السعودية تتسول من إسرائيل منظومات دفاع لإسقاط الصواريخ التي تطلقها جماعته.

ونقلت قناة “المسيرة” عن الحوثي قوله: “السعودي استنجد بكل العالم للحصول على أي منظومات تسقط صواريخنا حتى وصل بهم الحال لتسولها من العدو الإسرائيلي”.
جاءت تصريحات عبد الملك الحوثي خلال لقاء أجراه مع وجهاء ومشائخ محافظة تعز، شدد خلاله على أن تعز “عنوان للعز والصمود والوطنية الصادقة والتي كانت حاضرة في موقفها الكبير في التصدي للعدوان الذي استهدفها واستهدف كل الوطن”.

ونوه الحوثي بأن عمل جماعته “مستمرة في تطوير قدراتها في الدفاع الجوي، مشيرا إلى أنه لوحظ في السنوات الأخيرة إسقاط الكثير من طائرات العدو بأنواعها المختلفة، فيما تستمر التحضيرات لتصل المسيرات اليمنية لمديات أبعد بفاعلية أكبر وتقنيات متطورة أكثر”.

ونوه الحوثي بأن جماعته مستمرة في تطوير قدراتها في الدفاع الجوي، مشيرا إلى أنه لوحظ في السنوات الأخيرة إسقاط الكثير من طائرات العدو بأنواعها المختلفة، فيما تستمر التحضيرات لتصل المسيرات اليمنية لمديات أبعد بفاعلية أكبر وتقنيات متطورة أكثر.

وأشاد الحوثي بامتلاك “أنصار الله” صواريخ تصل إلى مديات بعيدة وبدقة عالية، حتى التقنيات الأمريكية الحديثة فشلت في التصدي لها، على حد قوله، متعهدا بأن يكون قطاع الصناعات العسكرية لديه من أحسن القطاعات الصناعية على المستوى الإقليمي.

وانتقد زعيم “أنصار الله” من “يقود لواء التطبيع والعمالة والشراكة والتحالف مع إسرائيل”، مشيرا إلى أن ذلك هو من ينفذ العدوان على بلده، متعهدا يألا يورث للأجيال القادمة “الخضوع للاحتلال الخارجي والوصاية الأجنبية”ـ عبى حد تعبيره.

وفي وقت سابق، أكد رئيس اللجنة العسكرية الممثلة لجماعة “أنصار الله” اليمنية في مفاوضات عمّان لفتح الطرق في محافظة تعز ومحافظات أخرى في اليمن، يحيى الرزامي، اليوم الأربعاء، مناقشة مقترح الأمم المتحدة الخاص بفتح الطرق في المحافظة مع قيادة الجماعة.

وقال الرزامي، وفقا لما نقله عنه تلفزيون “المسيرة” الناطق باسم “أنصار الله”، اليوم الأربعاء، “كانت مطالب الطرف الآخر – الحكومة اليمنية – فتح طريق في تعز وبادرنا بفتح 3 طرق حرصا منا على السلام”.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى