أخبار العالم

لاريجاني: لدى إيران إمكانات قد تغيّر وجه الكيان الصهيوني بالكامل

تهديد ايراني لإسرائيل

لاريجاني: لدى إيران إمكانات قد تغيّر وجه الكيان الصهيوني بالكامل.

بارك مستشار المرشد الإيراني، والمرشَّح للانتخابات الرئاسيّة في إيران، علي لاريجاني، اليوم السبت، “للشعب الفلسطيني المقاوم انتصارَه الذي سيحمل نتائج كبيرة جداً”.

قال لاريجاني إن “الشعب الفلسطيني يمتلك قدرات عالية جداً، وانتقلَ خلال عقديْن من انتفاضة الحجارة إلى انتفاضة الصواريخ”، معتبراً أن هذا الشعب “غرز دبوساً في البالون الذي صنعته إسرائيل لنفسها”.

وأشار إلى أن التفاعل مع مظلوميّة الشعب الفلسطيني لم يعد محصوراً في المنطقة، بل بات يشمل العالم، وأضاف “نحن، كإيرانيين، نرى أن من واجبنا دعمَ الشعب الفلسطينيّ وقضيّته”.

كما لفت لاريجاني إلى أنه يجب تحريكُ قضيّة دعم الشعب الفلسطينيّ باستمرار في المحافل الدولية، قائلاً إن على “المفكّرين العرب أن يرفضوا العلاقات التي أقيمت بين الدول العربية وإسرائيل”.

وفي سياق متَّصل، أضاف أنه “إذا كانت المقاومة الفلسطينية أهلكت الإسرائيليين، فلا يمكن أن يفكّروا في مواجهة قوة كبيرة جداً مثل إيران”، مضيقاُ “نحن ننتمي إلى التوجه الذي يدعم تطوير قدرات الشعب الفلسطيني”، ومؤكداً أن لدى إيران إمكاناتٍ قد تغيّر وجه الكيان الصهيوني بالكامل في أي مواجهة.

لاريجاني: يجب التركيز على تنمية الاقتصاد وإشراك الشعب في ذلك

وفيما يخص الشأن الإيرانيّ، قال لاريجاني إنه “في ضوء التحديات الاقتصادية، وجدتُ أن من واجبي المساعدة على المحافظة على مصالح الشعب الإيراني”، مضيفاً أن “مقاومتنا عقوبات أميركا كانت جيدة، لكنّ تحرُّكنا لحل المشاكل كان أضعف، وهذا ما أريد الاهتمام به”.

وشدَّد على ضرورة “إدارة الملف الاقتصادي بصورة أقوى، والمفاوضات قد تساعد في ذلك”، قائلاً “لدينا طاقات إبداعية شبابية كبيرة علينا الاستفادة منها للقيام بالتغييرات المطلوبة”، موضحاً “قصدتُ من شعار “لا للمفتاح ولا للمطرقة” التركيز على تنمية الاقتصاد وإشراك الشعب في ذلك”.

إلى ذلك، رأى لاريجاني أن “التغيير في إيران يجب أن يرتكز على التنمية الاقتصادية، ولدينا دراسة حالياً في المجال الاقتصادي لتقوية قدراتنا الوطنية المحلية”.

كذلك، أكد أنه “يجب التخفيف من تدخل الحكومة في المجال الاقتصاديّ، والحدّ من “السمسرة” في الحكم”، لافتاً إلى أن “علينا القَبول بفكرة الاقتصاد العِلْميّ، والذي يستند إلى أصحاب الاختصاص”.

ورأى المرشَّح الإيراني للرئاسة أنه يجب الحدُّ من قدرات الحكومة والعسكر في المجال الاقتصادي، قائلاً إن “تجاربي في مجالات متعددة دفعتني إلى التركيز على دور المتخصصين في تنمية الاقتصاد”.

ووفقاً له، فإن التجارب أثبتت أن التدخل الحكومي في الاقتصاد يحدّ من اندفاعِ القطاع الخاصّ، مشدداً على ضرورة إشراك الناس في العملية الاقتصادية، كما يجري الآن في المجال الزراعي.

لاريجاني: إذا قام الأميركيون بأيّ خطأ فعليهم أن يتحمَّلوا النتائج

إقليمياً، أكد لاريجاني أن “التجربة أثبتت أن دول الجوار أهم شريك لنا في المنطقة”، قائلاً إن آسيا ستكون مستقبلاً القطبَ المضيء في العلاقات الدولية.

وخلال لقائه مع الميادين، اعتبر لاريجاني أنه “يجب أن نتعامل، على نحو أكبر، مع الأقطاب الحالية، مثل الصين وروسيا وغيرهما”، مضيفاً أنه يجب التعامل مع الغرب بذكاء، واستخدام بعض الطاقات المتاحة لدى بلاده.

وأكد لاريجاني ضرورة أن “نُجري حواراً مع السعودية، وآمل في أن نصل إلى اتّفاق معها”، معتبراً أنه “يجب حل مشاكل إيران مع السعودية وكل دول الخليج الفارسي بطريقة أعمق”.

وأردف: “نأمل من الأصدقاء في المنطقة أن يغيّروا رأيهم في تطبيع العلاقات مع إسرائيل”، قائلاً إن “الأصدقاء في المنطقة” ليسوا في حاجة إلى مساعدةِ دولةٍ معادية مثل “إسرائيل”.

إلى ذلك، أكد أن بلاده تسعى لتحسين علاقتها بدول المنطقة، لافتاً إلى أن التفاهم بين إيران والصين استراتيجيّ، وله تأثيره في الوضع العالميّ.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى